Accessibility links

اعتقال مسلحين متهمين بتنفيذ أكثر الهجمات دموية في محافظة بابل


أعتقلت قوة من شرطة بابل في مدينة الحلة عدداً من المسلحين الذين نفذوا عدة عمليات قتل وتفجير في محافظة بابل.

إذ تمكنت القوة الاثنين من إلقاء القبض على عدد من المسلحين الذي اعترفوا بتنفيذهم عدة عمليات قتل وتفجير راح ضحيتها المئات من المدنيين وأفراد الأجهزة الأمنية في محافظة بابل.

وحول تفاصيل إضافية تحدث لـ راديو سوا" رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة بابل زيد وتوت حيث قال:

"تم التحرك إلى أحد المنازل في الحلة بعد حدوث انفجار غريب وطارئ في داخله تم تحرك قوة من شرطة البلدة حيث وجدت قتلى وجرحى داخل الدار، تم بعدها تشكيل فريق عمل من الشرطة لمتابعة الموضوع ثم حدثت المفاجأة حيث تبين بأن هذه الخلية هي خلية إرهابية مرتبطة بجماعة التوحيد والجهاد، وهي تعمل في محافظة بابل منذ عام 2003 ولحد الآن وتكاد تكون جميع العمليات الإرهابية التي وقعت في المحافظة قامت بها هذه المجموعة التكفيرية".

وتحدث زيد وتوت عن هذه التفجيرات بقوله:

"منها تفجير شارع المكتبات في الحلة، والتفجير الذي حدث أمام العيادة الشعبية، وحادثة مهاجمة دار قائد شرطة بابل الراحل قيس المعموري، وتفجير الإسكندرية، وتفجير تنكر ماء أمام أكاديمية شرطة بابل، وتفجير في منطقة الجمجمة، وثلاث أو أربع تفجيرات في شارع ستين، وكل هذه العمليات الإرهابية قامت بها هذه المجموعة المجرمة، وقد اعترف المتهمون أمام المحققين بجميع هذه العمليات واعترفوا بأعمال أخرى لا يمكن البوح بها وجميع المجرمين الآن وعددهم ستة رهن الاعتقال وأحدهم يرقد الآن في المستشفى بسبب إصابته في الحادث وجميعهم عراقيون ولكن الذين نفذوا العمليات قسم منهم كويتيون وفلسطينيون".

من جانب أخر، أدى انفجار عبوة ناسفة في أحد أحياء ناحية الإسكندرية إلى الشمال من مدينة الحلة صباح الثلاثاء إلى مقتل مدني وإصابة طفليه بجراح، فضلا عن إلحاق أضرار مادية بالعجلة التي كانوا يستقلونها حسبما أفاد مصدر في قيادة شرطة بابل.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في الحلة حسين العباسي:
XS
SM
MD
LG