Accessibility links

logo-print

محقق سابق في هيئة النزاهة: 13 مليار دولار بددت أو سرقت في العراق


قال سلام عذوب المفتش السابق في هيئة النزاهة العامة، إن أكثر من 13 مليار دولار كانت مخصصة لمشاريع إعادة الإعمار في العراق قد تم تبديدها أو سرقتها.

وأدلى عذوب بهذه المعلومات في إفادته يوم الإثنين أمام لجنة السياسيات الديمقراطية في مجلس الشيوخ الأميركي، وهي إحدى اللجان التابعة للحزب الديمقراطي في الكونغرس، ونشرت مقتطفات منها صحيفة "واشنطن بوست" صباح الثلاثاء.

وأضاف عذوب أن معظم المشاريع التي كان من المفترض تنفيذها إما لم يكن هناك حاجة إليها وإما لم يكتمل تنفيذها، ما يعني أن مليارات الدولارات التي دفعتها الإدارة الأميركية لهذه المشاريع قد ذهبت أدراج الدرياح.

وأوضح عذوب أن تقريرا تم رفعه إلى رئيس الوزراء نوري المالكي ومسؤولين كبار آخرين، لم يتم نشره لأن لا أحد يهتم بالتحقيقات حول هذه القضايا، بالإضافة إلى إحجام العديد من المحققين عن مواصلة عملهم خوفا على سلامتهم، مشيرا إلى مقتل 32 موظفا من زملائه خلال الأعوام الأخيرة.

وأكد عذوب أنه رفع تقريرا حول قضايا إختلاس وفساد بحدود 50 مليار دولار إلى مكتب المفتش الخاص الأميركي لعمليات إعادة الإعمار في العراق.

وردت متحدثة باسم مكتب المفتش الخاص على طلب من الصحيفة الأميركية للرد على ما ذكره العذوب قائلة إنهم يتابعون هذه القضايا دون الإفصاح عن معلومات اخرى.

وأدلى عذوب بشهادته مع زميليه عباس مهدي، ومسؤل حكومي عراقي سابق يحمل الجنسية الاميركية، عمل مستشارا لمدة خمس سنوات في وزارتي الدفاع والخارجية في بغداد.

وأدلى المسؤول الثالث بإفادته من وراء ستار مع الإستعانة بجهاز خاص لتمويه صوته بسبب الخوف على سلامته، حيث أشار إلى تعاون بعض المسؤولين العراقيين مع عناصر من تنظيم القاعدة لسرقة النفط من مصفى بيجي وبيعه في السوق السوداء.

وعلق السناتور الديمقراطي بايرن دورغان على هذه الإفادات قائلا، إن الولايات المتحدة لا يمكنها الإستمرار في غض النظر عما يحدث والسكوت عن هذه المليارات المهدورة من أمول دافع الضرائب الأميركي.
XS
SM
MD
LG