Accessibility links

الرئيس ساركوزي يدعو لعقد قمة دولية لبحث الأزمة المالية العالمية


أوضح الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أن القمة الدولية التي اقترحها الثلاثاء لبحث الأزمة المالية العالمية ستعقد في نوفمبر/تشرين الثاني على أساس أعضاء مجموعة الثماني مع إمكانية انفتاحها على الدول الناشئة.

وقال في مؤتمر صحافي إن اقتراحه يتمثل في أن تعقد القمة الدولية في نوفمبر/تشرين الثاني لأننا نأمل أن نرى الأمور بشكل أوضح عندها، ولن تكون القمة اجتماعا يعقد في خضم الأزمة، لكنها في الوقت ذاته تعقد قبل نهاية العام وبالتالي يمكننا أن نستخلص النتائج.

وأضاف أن المشاركة ستكون على أساس مجموعة الثماني لكن مع إمكانية الانفتاح على الدول الناشئة لأن المنطق يقول إن الأمر يعني أساسا مجموعة الثماني لأنها أكبر ثماني اقتصاديات في العالم لكنه لا يريد أن يقتصر الحوار عليها.

وتابع أنه يأمل أن تشمل رؤساء الدول والحكومات وسلطات وضع الأنظمة الاقتصادية.

وردا عن سؤال عما ينتظره من مثل هذه القمة الدولية إعتبر ساركوزي أنها يمكن أن تتيح ظهور مبادئ وقواعد جديدة.

ومن بين القضايا الرئيسية التي ستثار، أشار إلى وكالات التصنيف وتقويم حصيلة عمل وقدرة البنوك على الوفاء بالدين ومسألة الصناديق التي تنطوي على مخاطر عالية والأجور وتنسيق المعلومات وتبادلها واستعادة الثقة في النظام المالي.

وقال ساركوزي إن القمة يمكن أن تعقد في لندن أو واشنطن أو نيويورك أو بروكسل أو باريس مشيرا إلى أن المكان ليس بالأمر المهم.

وتضم مجموعة الثماني ألمانيا وكندا والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا واليابان وايطاليا وروسيا.
XS
SM
MD
LG