Accessibility links

logo-print

توثيق وترميم المناطق الأثرية بالأقمار الصناعية في مصر


أكد الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار المصرية زاهي حواس أن مشروع التصوير الجوى والأراضي بالليزر والأقمار الصناعية للمناطق الأثرية يهدف إلى استخدام أساليب وإمكانيات التطور العلمي الحديث والتقنيات المتطورة في التصوير الجوى بالطائرة والتصوير الثلاثي الأبعاد لتوثيق وترميم المناطق الأثرية في مصر. وأضاف أن المشروع يهدف إلى المساعدة بشكل علمي وتقنى في الكشف عن مواقع أثرية جديدة.

وقال حواس إن المشروع يساهم في عمل دراسات مهمة لأربع مناطق أثرية هي أثار الأقصر ووادي الملوك والملكات بالبر الغربي بالأقصر وهضبة الهرم بالجيزة ومنطقة آثار سقارة بتكلفة تبلغ 950 ألف جنيه مصري.

من جانبه، قال رئيس قطاع الآثار المصرية صبري عبد العزيز إن كافة أعمال المشروع سوف يتم تنفيذها في فترة تستمر ما بين ستة إلى 12 شهرا حسب طبيعة الأعمال التي ستغطى مساحة 36 كيلو مترا مربعا في منطقة الهرم وبتكلفة إجمالية 160 ألف جنيه ومساحة 56 كيلو مترا مربعا بمنطقة أثار سقارة شمال وجنوب بتكلفة إجمالية 250 ألف جنيه، أما منطقة الأقصر ووادي الملوك والملكات بالبر الغربي ستغطى مساحة 140 كيلو مترا مربعا بتكلفة 540 ألف جنيه مصري.

وفى السياق ذاته، أكد مستشار الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار لشئون المتاحف إبراهيم النواوي أن مشروع التصوير الجوى والأرضي يعد تطويرا هائلا في استخدام أحدث التقنيات العلمية الحديثة في مجال التوثيق والتخطيط والتطور والترميم.

وأوضح أنه قد تم الانتهاء من تصوير منطقة آثار هابو والتي تضم معبد هابو الذي بناة رمسيس الثالث تخليدا لذكراه ويرجع بناء هذا المعبد إلى عصر الأسرة الـ18 ويضم بين أجزائه مباني ترجع إلى عهد الملك أمنحتب الأول والثاني وزاد في بنائه ونقوشه كل من حتشيبسوت وتحتمس الثالث.
وتمثل أغلب المناظر الخارجية لهذا المعبد المعارك الحربية التي خاضها رمسيس الثالث في فترة حكمة.
XS
SM
MD
LG