Accessibility links

الخرطوم تقول إن عملياتها العسكرية في دارفور تهدف إلى التصدي لقطاع الطرق


شددت الحكومة السودانية الثلاثاء على أن العمليات العسكرية التي يقوم بها الجيش في إقليم دارفور تهدف إلى التصدي لمن وصفتهم بقطاع الطرق الذين يهاجمون قوافل الإغاثة ويعيقون إيصال المساعدات الإنسانية إلى سكان الإقليم المتضررين.

وأضافت في بيان أصدرته الثلاثاء ردا على انتقادات أوروبية، أن هناك تنسيقا بين الحكومة وبرنامج الأغذية العالمي وقوات اليوناميد بشأن تلك العمليات.

إدانة أوربية

وأدانت الرئاسة الفرنسية للاتحاد الأوروبي الثلاثاء استخدام السلطات السودانية طائرات ذات طلاء أبيض في عملياتها العسكرية في الآونة الأخيرة في دارفور، ما يعزز التعمد للخلط بينها وبين طائرات الأمم المتحدة.

وصرحت الرئاسة في بيان بأن الاتحاد الأوروبي يدعو السلطات السودانية إلى وقف فوري لعملياتها العسكرية التي بدأتها منذ أيام في دارفور.

وكشف مقاتلون متمردون عن اندلاع معارك عنيفة في الأسبوعين المنصرمين بين المتمردين والقوات الحكومية مدعومة بالطيران.

وقصف الجيش السوداني الخميس مواقع للمتمردين في شمال الإقليم السوداني الذي تمزقه حرب أهلية منذ عام 2003، بحسب متمردين. وهذه المعارك يمكن أن تكون سبب نزوح آلاف المدنيين، بالإضافة إلى إعاقة وصول الوكالات الإنسانية إلى عدة مناطق في دارفور.

كما أعلنت الرئاسة الفرنسية الثلاثاء أن الاتحاد الأوروبي قلق بشكل خاص من وقف المساعدات الإنسانية في المناطق المعنية، لاسيما جبل مرة، ودعت الأطراف كافة إلى احترام تعهداتها حيال وقف إطلاق النار.

وأسفر نزاع دارفور في غرب السودان عن مقتل حوالي 300 ألف شخص منذ 2003 بحسب الأمم المتحدة، و10 آلاف بحسب الخرطوم.

وكان الجيش السوداني قد بدأ مطلع الشهر الحالي تنفيذ عمليات تمشيط واسعة على الطرق الإستراتيجية لإيصال المساعدات في الإقليم بعد أن زادت عمليات السلب والنهب لقوافل الإغاثة مما دفع عددا من المنظمات الدولية إلى خفض مساعداتها في الإقليم.

وتوفر المنظمات الإنسانية وبرنامج الغذاء العالمي المساعدات لأكثر من مليوني شخص من متضرري الحرب الدائرة بين الحكومة والمتمردين في إقليم دارفور منذ خمس سنوات.

XS
SM
MD
LG