Accessibility links

رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي السابق يستبعد إمكانية تطبيق حل الدولتين


حذر غيورا آيلاند، رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي السابق في تقرير من أن مبدأ حل الدولتين الحالي يصعب الاتفاق عليه كما انه لا يمكن تطبيقه.

وقال آيلاند في تقريره الذي قدمه في مؤتمر لمعهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى السبت ونشرته صحيفة جيروسليم بوست الثلاثاء إن الإسرائيليين والفلسطينيين لا تحدوهم رغبة حقيقية في حل الدولتين كما أن الدول العربية، خاصة الأردن ومصر، لا تدعم ذلك الحل.

وأضاف أن الفلسطينيين لن يقبلوا بأقصى ما يمكن أن تتحمل إسرائيل تقديمه من تنازلات. وقال إن الزعم بان المفاوضات السابقة، خاصة تلك التي تمت برعاية الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلنتون، قد اقتربت من ايجاد حل للخلافات الأساسية والقول بأنها كانت تحتاج فقط إلى بعض التعديلات أمر غير واقعي.

وأضاف أن تلك حلولا لا يمكن الاتفاق عليها ويصعب على الأرجح تطبيقها مشيرا إلى التحديات التي تواجه إخلاء العديد من المستوطنات إضافة إلى الوضع الأمني.

واقترح ايلاند عوضا عن ذلك صيغتين للتعامل مع بعض القضايا في الإطار الحالي للحل المقترح. وتتضمن مقترحات ايلاند أن تتنازل مصر عن 600 كيلومتر مربع من أراضي سيناء تضاف إلى قطاع غزة وفي مقابل ذلك تمنح مصر شريحة مساوية لتلك من المنطقة الحدودية في صحراء النقب إضافة إلى إنشاء نفق يربط مباشرة بينها والأردن.

واقترح ايلاند أيضا أن يتسلم الأردن المسؤولية الأمنية في الضفة الغربية حيث تتخوف إسرائيل من سيطرة حركة حماس والجماعات الإسلامية المتشددة على أية دولة فلسطينية تقام في الضفة الغربية.

من جهته، رفض وزير الخارجية الأردنية السابق مروان المعشر، الذي كان حاضرا في المؤتمر، مقترحات ايلاند بقوله "ما من أردني سيقبل بهذه المقترحات".

واقترح المعشر عوضا عن ذلك أن تعيد إسرائيل دراسة مبادرة العربية للسلام، التي شارك في صياغتها، والتي أقرتها القمة العربية في بيروت في العام 2002.

وقال محللون في المؤتمر إن الأردن لا يرغب في تسلم الملف الأمني في الضفة نظرا لان ذلك قد يؤدي إلى زعزعة الاستقرار في الأردن حيث تعيش غالبية من الفلسطينيين.

XS
SM
MD
LG