Accessibility links

ليفني تنتقد ترشح إيران لمقعد في مجلس الأمن وأوباما يدين تصريحات أحمدي نجاد


انتقدت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني الأربعاء الطلب الذي تقدمت به إيران للحصول على أحد المقاعد العشرة للأعضاء غير الدائمين في مجلس الأمن والذي كانت تشغله اندونيسيا وسيشغر في يناير/ كانون الثاني المقبل.

وكانت إيران قد شغلت هذا المقعد مرة واحدة إبان حكم الشاه بين 1955 و1956.

واعتبرت وزيرة الخارجية الإسرائيلية ألتي كلفت مؤخرا بتشكيل حكومة جديدة في إسرائيل، أن الطلب الإيراني "سخيف" قائلة: "ماذا يمكن أن يكون أسخف من دولة تطلب أن تكون عضوا في مجلس الأمن الدولي الذي تقوم مهمته على المساهمة في الأمن العالمي في حين أنها تهدد أمن جيرانها وتدعو إلى تدمير دولة أخرى".

من جهة أخرى، أدان مرشح الحزب الديموقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية باراك أوباما تصريحات الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد ضد الولايات المتحدة وإسرائيل والتي وردت أثناء خطاب ألقاه الثلاثاء في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال أوباما: "أدين بشدة الملاحظات المشينة للرئيس أحمدي نجاد في الأمم المتحدة وأنا محبط لكونه يحظى بمنبر للتعبير عن حقده وعن مواقفه المعادية للسامية". وأكد أوباما أن أمن إسرائيل حليفة الولايات المتحدة مهم جدا بالنسبة للأميركيين.

وأضاف أن التهديد الذي يمثله البرنامج النووي الإيراني خطير، ودعا منافسه الجمهوري جون ماكين للانضمام إليه في تقديم نص مشترك إلى مجلس الشيوخ الأميركي يهدف لزيادة الضغط على نظام طهران ومن شأنه أن يتيح للولايات المتحدة والشركات الأميركية الخاصة قطع علاقاتها مع الشركات التي تتعامل مع إيران.

XS
SM
MD
LG