Accessibility links

يديعوت أحرونوت: قوات الأمن الإسرائيلية تفكك خلية إرهابية في القدس الشرقية


ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت أن جهاز الأمن الداخلي "شين بيت" والشرطة الإسرائيلية ألقيا القبض على أعضاء خلية إرهابية يشتبه بتورطها في قتل اثنين من حرس الحدود الإسرائيليين فضلا عن تخطيطها لقتل وزير ينتمي إلى حزب شاس اليميني.

وأوضحت الصحيفة في عددها الصادر الأربعاء أن الخلية تضم سبعة عرب، ستة منهم من سكان القدس الشرقية، مشيرة إلى أنهم وراء هجومين وقعا في إسرائيل العام الماضي وأسفرا عن مقتل ديفيد شريكي ورامي زواري وإصابة عنصرين آخرين من حرس الحدود الإسرائيليين.

وقالت الصحيفة إن هيئة الادعاء في القدس وجهت تهم القتل والتخطيط للقتل وحيازة أسلحة نارية دون رخصة والاتجار في الأسلحة، إلى الفلسطينيين السبعة قبل عشرة أيام.

وأضافت الصحيفة أن من وصفتهم بالإرهابيين خططوا أيضا قبل اعتقالهم لشن هجومين آخرين وأنهم كانوا على وشك القيام بمحاولات اغتيال و اختطاف.

وكشفت الصحيفة عن أن زعيم الخلية هو محمد أبو سنينة وأنه أطلق النار على رامي زواري فقتله وأصاب مجندة إسرائيلية أخرى بجروح بالغة في يناير/كانون الثاني الماضي.

وأضافت يديعوت أحرونوت أن أبو سنينة وشخصا آخر أطلقا النار على اثنين من حرس الحدود الإسرائيليين في القدس القديمة في يوليو/تموز الماضي مما أسفر عن مقتل الضابط ديفيد شريكي متأثرا بجروحه.

وأفادت الصحيفة بأن تحقيقا أجراه شين بيت كشف عن تخطيط الخلية لشن هجمات أخرى بما فيها شن هجوم على محطة حافلات، واختطاف مدني أو ضابط أمن، فضلا عن هجوم آخر عند نقطة تفتيش تل رميدة في مدينة الخليل بالضفة الغربية.

وذكرت الصحيفة أن مسؤولي شين بيت أرجعوا تزايد "ظاهرة الإرهاب في القدس الشرقية إلى قصور في فرض القانون وتزايد نشاط حماس في القدس"، مشيرين إلى أن إسرائيل تستطيع صد "التهديد الإرهابي القادم من القدس الشرقية" من خلال اتخاذ إجراءات رادعة مثل هدم منازل الإرهابيين وفرض عقوبات أكثر صرامة على عائلاتهم.

وقد شهدت إسرائيل بحسب الصحيفة منذ 2007 ارتفاعا ملحوظا في مشاركة عرب إسرائيل في النشاط الإرهابي.
XS
SM
MD
LG