Accessibility links

logo-print

اكتشاف رأس تمثال للملك رمسيس الثاني في تل بسطة


اكتشفت بعثة مصرية تابعة للمجلس الأعلى للآثار المصرية رأس تمثال من الغرانيت الوردي لرمسيس الثاني على عمق متر ونصف في منطقة تل بسطة في محافظة الشرقية شمال القاهرة.

وقال الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار زاهي حواس اليوم الأربعاء إن الدراسات الأولية التي أجريت على رأس التمثال أكدت أنه وجه لتمثال الملك رمسيس الثاني.

وأضاف حواس أن الرأس وجد مكسور الأنف ومفقود الذقن ويشير إلى أن ارتفاع تمثال رمسيس الثاني يصل إلى أربعة أمتار ونصف.

وأكد حواس أن استمرار التنقيب في هذه المنطقة يمكن أن يكشف عن بقايا معبد الملك رمسيس الثاني من الأسرة 19 الذي كان شيده في المنطقة خلال فترة حكمه التي تجاوزت الـ60 عاما من التاريخ المصري القديم.

من جهته، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن رئيس قطاع الآثار الفرعونية في المجلس الأعلى للآثار صبري عبد العزيز قوله إن منطقة تل بسطة معروفة كموقع اثري مهم لافتا إلى أنه في هذا الموقع تم اكتشاف معبد الإلهة بست الذي شيده الملك بيبي الأول من الأسرة السادسة.

XS
SM
MD
LG