Accessibility links

logo-print

الداخلية ومرصد الحريات الصحافية يوقعان اتفاقية لحماية الصحافيين


وقعت وزارة الداخلية ومرصد الحريات الصحافية اتفاقية مشتركة ضمن أربع مراحل لحماية الصحافيين بعد ازدياد وتيرة أعمال العنف ضد الصحافيين العاملين في العراق.

أكد ذلك مدير مرصد الحريات الصحفية زياد العجيلي لـ "راديو سوا" وقال إن هذا المشروع يتكون من أربع مراحل مهمة أوضحها بالقول:

"المرحلة الأولى إنشاء غرفة عمليات مشتركة والاتصال الفوري والمباشر بالأجهزة الأمنية من أجل توفير الحماية للصحافيين وإنشاء خطوط ساخنة ومرصد الحريات الصحافية من جهة ومرصد الحريات الصحافية ووزارة الداخلية من جهة أخرى حيث يتصل الصحافي بالمرصد لتسهل مهمة تغطيته لأي منطقة تكون فيها اضطرابات وأعمال عنف فضلا عن وجود ثلاث مراحل قادمة التدريب وتجهيز المؤسسات الإعلامية حسب احتياجاتها بأجهزة أمنية كالخوذة ودرع واقي ضد الرصاص".
من جانبه أكد مدير غرفة العمليات في وزارة الداخلية اللواء الركن عبد الكريم خلف أن من شأن هذه الاتفاقية تحسين واقع العمل الصحفي مبدداً المخاوف من أن تفتح هذه الاتفاقية الباب لتتدخل الوزارة في العمل الصحفي وقال:

"في معظم هذه الاتفاقية جوانب إنسانية ومجتمعية وحضارية وتجعل الإعلاميين يؤدون واجباتهم بمهنية و دون انحياز وأن الوزارة كجهة أمنية ستحقق هذا الجانب في عمل الإعلاميين ولن تتدخل في عمل الإعلاميين ومهنيتهم وأرى فيه أيضا تطورا ايجابيا في أداء القوات الأمنية والإعلاميين".

إلى ذلك ثمن عدد من الإعلاميين العراقيين هذه الاتفاقية غير أنهم أشاروا إلى أنها جاءت متأخرة حيث قالت مراسلة "قناة الفيحاء" الفضائية ولاء شاكر لـ "راديو سوا":

"هذا الاتفاق الذي عقد بين وزارة الداخلية ومرصد الحريات جاء متأخرا لأن أكثر من 200 إعلامي طالتهم يد الغدر والإرهاب ولم تستطع وزارة الداخلية حمايتهم واعتقد أن هذا مشروع ناجح إذا تم تطبيقه بصورة صحيحة".

كما شدد مراسل قناة السومرية الفضائية بلال عبد الأمير على أهمية توعية منتسبي الأجهزة الأمنية لتسهيل مهمة عمل الإعلاميين وبخاصة الميدانيين منهم مطالبا في الوقت ذاته الاتصال المباشر بالوزارة دون وسيط:

"ستكون عملية إبلاغ مرصد الحريات الصحافية طويلة فخلال اتصالي بالمرصد ومن ثم يتصل المرصد بالوزارة ثم نمنح الموافقة على التغطية الإعلامية أو تسجيل خرق يحتاج إلى مدة ساعة وعمل الإعلامي باللحظات".

وعلى الرغم من أن الاتفاقية عدت بحسب عدد من الصحفيين العراقيين خطوة ايجابية إلا أنهم يرون ضرورة تشريع قانون يضمن حمايتهم من قبل البرلمان العراقي أمرا مهما في هذه المرحلة التي ما يزال التهديد فيها يلاحق العاملين في المجال الصحافي.

التفاصيل من مراسلة "راديو سوا" في بغداد أمنية الراوي :
XS
SM
MD
LG