Accessibility links

الوقف السني في البصرة: نسعى لإعمار المساجد المتضررة من أعمال العنف الطائفي


تسعى مديرية الوقف السني في المنطقة الجنوبية إلى إعادة اعمار المساجد التي تضررت جراء أعمال العنف الطائفي في الفترة السابقة.

وقال مدير ديوان الوقف السني في المنطقة الجنوبية الشيخ عبد الكريم الخزرجي إن الوقف يسعى إلى إعادة اعمار وافتتاح المساجد التي تضررت في الفترة السابقة من جراء العنف الطائفي، وأضاف لـ"راديو سوا":

"هناك عدة مساجد تضررت من جراء العنف والصراع الطائفي إذا صح التعبير، حيث هناك مساجد دمرت وهدمت وأحرقت، منها مسجد ضريح سيدنا طلحة ولا زال، وضريح سيدنا أنس ولازال، وجامع العشرة المبشرة، وجامع العثمان، وجامع الحمزة، وهذه المساجد لا زالت، ونحن نسعى ضمن إمكانياتنا المحدودة ونعول أيضاً على مجلس محافظة البصرة لإعادة اعمار هذه المساجد، وإن بعضها يتطلب إنفاق مبالغ طائلة مثل ضريح سيدنا طلحة ولا أعتقد أن هناك اعتراض على هذه المشاريع".

بينما قال رئيس اللجنة الدينية في مجلس محافظة البصرة الشيخ فاضل الوائلي إن اللجنة عاجزة عن تغطية تكاليف إعادة اعمار تلك المساجد بسبب افتقارها إلى التخصيصات المالية وأضاف:

"المبالغ التي خصصت لنا هذه السنة من ميزانية تنمية الأقاليم هي مليارا دينار فقط ، وهذا المبلغ لا يغطي تكاليف بناء مسجدين. وعلى سبيل المثال الوقف السني أقترح علينا تنفيذ مشروع واحد بكلفة مليار ونصف ويقضي بإعادة اعمار ضريح طلحة، وإذا ما وافقنا على هذا المشروع حينها سوف لن يتبق لدينا شيء ناهيك عن المساجد الأخرى التي ما تزال مدمرة، حيث أننا بحاجة فعلية إلى أكثر من ثلاث مليارات دينار بالإضافة إلى المليارين ، أما الآن نحن عاجزون عن تنفيذ جميع تلك المشاريع بسبب عدم توفر الأموال".

يذكر أن معظم المساجد العائدة إلى الوقف السني في مدينة البصرة أعيد افتتاحها بعد أسابيع من تنفيذ خطة صولة الفرسان التي انطلقت في 25 من شهر آذار الماضي.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في البصرة ماجد البريكان:
XS
SM
MD
LG