Accessibility links

logo-print

أوكرانيا تسعى للتفاوض مع روسيا حول مرابطة أسطولها في جزيرة القرم


استبعدت رئيسة الوزراء الأوكرانية يولينا تيموشنكو الأربعاء بقاء الأسطول الروسي في أوكرانيا بعد عام 2017.

وصرحت تيموشنكو في مؤتمر صحافي في كييف "يجب احترام هذا الاتفاق حتى 2017 بما أن البلدين أبرماه وبعد ذلك سنجعل من أوكرانيا منطقة حرة من أي قاعدة عسكرية".

من جهة أخرى، أعلنت تيموشنكو أنها لم تتلق حتى الآن من السلطات الروسية أي اقتراح في هذا الصدد.

وأعلن وزير الدفاع الروسي اناتولي سرديوكوف الثلاثاء أن بلاده تريد أن يبقى أسطولها في شبه جزيرة القرم الأوكرانية إلى ما بعد عام 2017 وستقدم اقتراحات جديدة لإقناع كييف بذلك.

وأوضح الوزير الروسي أن تلك الاقتراحات تتعلق خصوصا بالإيجار الذي تدفعه موسكو لكييف مقابل تمركز أسطولها في سباستوبول وتطوير البنية التحتية الاجتماعية والتعاون في الصناعة العسكرية وبناء السفن.

وكثيرا ما يكون أسطول البحر الأسود الروسي المرابط في ميناء سباستوبول بشبه جزيرة القرم، جنوب أوكرانيا، بناء على اتفاق أبرمه البلدان عام 1997 لمدة 20 سنة، مصدر توتر بين كييف وموسكو.

وتدفع روسيا حاليا 98 مليون دولار أي ما يعادل 67 مليون يورو إيجارا سنويا للمنشآت والمساحات التي تشغلها في القرم، وذلك بناء على اتفاق ابرم في 1997 لمدة 20 عاما. لكن الأوكرانيين يعتبرون المبلغ زهيدا للغاية.

وتصر كييف على انسحاب الأسطول الروسي عام 2017 مع انتهاء مدة العقد وتدعو روسيا إلى التفاوض من الآن على شروط الانسحاب لكن موسكو لا تبدي تجاوبا مؤكدة أن بحث هذه القضية سابق لأوانه.

وأعرب مسؤولون سياسيون لاسيما في أوروبا والولايات المتحدة اثر النزاع الروسي الجورجي عن خشيتهم من أن تصبح شبه جزيرة القرم التي تضم الأسطول الروسي في البحر الأسود هدف موسكو المقبل.
XS
SM
MD
LG