Accessibility links

عشرات القتلى والجرحى في اشتباكات بين المتمردين وقوات حفظ السلام في مقديشو


لقي 13 مدنيا حتفهم مساء الثلاثاء وأصيب أكثر من 30 آخرين بجروح جراء معارك بالمدفعية الثقيلة بين المتمردين الإسلاميين وقوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي في مقديشو، كما قتل أربعة أشخاص في انفجار قنبلة في مدينة بيدوا.

وقد بدأت الاشتباكات في العاصمة عندما أطلق المسلحون قذائف الهاون على قاعدة لقوات حفظ السلام مما حدا بالقوات الأوغندية الرد بالأسلحة الثقيلة.

وقال باريجي باهوكو المتحدث باسم قوات الاتحاد الأفريقي إنه لم تقع أي إصابات في صفوف جنودها ونفى إطلاق النار على المناطق المدنية، وأضاف: "لم نهاجم أيا من المناطق التي توجد فيها قوات المعارضة رغم أننا نعلم مكان وجودها، لكننا لا نستطيع مهاجمتهم لأن تلك المناطق لا تقع ضمن تفويضنا."

إلا أن زكريا عبدي المتحدث باسم تحالف إعادة تحرير الصومال اتهم قوات حفظ السلام الأوغندية بمهاجمة المدنيين، وقال: "لقد قتلت قوات الاتحاد الأفريقي شعب الصومال. وهذا فشل جديد لتلك القوات في الصومال أو في أي مكان آخر في أفريقيا. وأنا أناشد الرئيس موسيفيني سحب قواته من الصومال".

وتضم القوة الأفريقية حاليا 1500 جندي أوغندي و500 جندي بوروندي ونشرت منذ مارس/آذار 2007 في مقديشو وينقصها العديد والأموال. وقد جدد مجلس الأمن الدولي مؤخرا مهمتها ستة أشهر.

وتشهد مقديشو هجمات شبه يومية تسفر عن سقوط قتلى منذ هزيمة الناشطين الإسلاميين الذين كانوا يسيطرون على الجزء الأكبر من وسط الصومال وجنوبه في نهاية 2006 أمام القوات الموالية للحكومة الصومالية الموقتة التي يساندها الجيش الإثيوبي.
XS
SM
MD
LG