Accessibility links

الدول العربية تدعو إلى جلسة عاجلة لمجلس الأمن للبحث في الاستيطان الإسرائيلي


قال وزراء الخارجية العرب الأربعاء إن الدول العربية ستطلب عقد جلسة عاجلة لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لمناقشة الأنشطة الإستيطانية الإسرائيلية في الأراضي التي يطالب الفلسطينيون بها لإقامة دولتهم في المستقبل.

وقال وزير الخارجية المصرية أحمد أبو الغيط للصحافيين إن هناك طلبا عربيا لعقد إجتماع لمجلس الأمن لمناقشة مسألة المستوطنات في أقرب وقت ممكن، آملا أن يكون ذلك هذا الأسبوع.

وجاء حديث أبو الغيط بعد اجتماع لوزراء الخارجية العرب على هامش إجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقدة حاليا في نيويورك.

وقال مفاوضون فلسطينيون إن توسيع الاستيطان اليهودي في الضفة الغربية المحتلة يقوض الجهود التي ترعاها الولايات المتحدة لتحقيق اتفاق سلام بين الجانبين.

من جانبها، قالت إسرائيل إنها تعتزم مواصلة البناء في الكتل الاستيطانية الكبيرة التي تنوي الاحتفاظ بها تحت أي اتفاق سلام في المستقبل، ويشير مسؤولون إلى أن الفلسطينيين فشلوا في الوفاء بالتزامهم تجاه كبح جماح النشطاء في القيام بأعمال عنف ضد إسرائيل.

وقال عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية انه ووزير الخارجية السعودية الأمير سعود الفيصل سينقلان الطلب إلي رئيس مجلس الأمن خلال ساعات.

وقال موسى للصحافيين بعد الاجتماع "سنؤكد الحاجة إلى انعقاد المجلس رغم وجود اعتراض من دولة واحدة" لم يذكر اسمها، مع احتمال استخدام الولايات المتحدة لحق النقض.

وقال وزير الخارجية السعودية إنه يأمل في أن يعقد الاجتماع يوم الجمعة المقبل على أبعد تقدير.

وكانت محكمة العدل الدولية قد قضت بعدم قانونية الجدار العازل لأنه يبنى في أراض محتلة، لكن إسرائيل تقول إنه ضروري لوقف تسلل الانتحاريين الفلسطينيين.

وأدان الفلسطينيون المشروع قائلين إنه يغتصب أرضهم وأن التوسع الاستيطاني قد يحرمهم من دولة تتوفر لها مقومات الاستمرارية إلي جوار إسرائيل.
XS
SM
MD
LG