Accessibility links

بوش يقول إن الاقتصاد الأميركي في خطر ويحث الأميركيين على دعم خطة لإنقاذه من الأزمة


قال الرئيس جورج بوش في خطاب ألقاه مساء الأربعاء إن الاقتصاد الأميركي برمته في خطر وحذر من أن الولايات المتحدة قد تنزلق إلى حالة من الذعر المالي وإلى سيناريو مؤلم ما لم يتدخل الكونغرس بشكل فوري لإقرار الخطة التي وضعتها إدارته لحل الأزمة المالية في البلاد.

وأضاف بوش أنه دعا المرشحين الجمهوري والديموقراطي للرئاسة الأميركية جون ماكين وباراك أوباما إلى الانضمام للمحادثات الهادفة إلى تبني خطته المالية، معربا في الوقت نفسه عن ارتياحه لروح التعاون بين الديموقراطيين والجمهوريين وبين الكونغرس والإدارة .

وأكد بوش أن الخطة التي قدمها وزير الخزانة هنري بولسون تتسم بحد كاف من الطموح لتسوية المشكلة الخطيرة، مذكرا بأن الحكومة الفيدرالية ستدفع 700 مليار دولار لشراء أصول هالكة تضر بالنظام المالي.

وأضاف أن جهود الإنقاذ هذه لا تهدف إلى حماية شركات وبعض الأفراد بل إلى حماية الاقتصاد الأميركي بشكل عام.

أوباما وماكين يصدران بيانا

هذا وقد أصدر المرشحان الديموقراطي والجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية باراك اوباما وجون ماكين مساء الأربعاء بيانا مشتركا أكدا فيه أن الديموقراطيين والجمهوريين سيعملان معا لحل الأزمة.

وجاء في البيان أن الأميركيين يواجهون أزمة اقتصادية، ومهما كانت الطريقة التي بدأت معها هذه الأزمة، فنحن نتحمل جميعا مسؤولية العمل من أجل حلها وإعادة الثقة إلى اقتصادنا
وأوضح البيان أن توظيف وادخار وازدهار الأميركيين في خطر.

وأضاف البيان الذي وقعه المرشحان "آن الأوان كي نكون معا، ديموقراطيين وجمهوريين، بروح من التعاون لما فيه خير الأميركيين" مضيفا أن الخطة التي رفعتها إدارة بوش إلى الكونغرس ناقصة، ولكن يجب أن لا تفشل الجهود التي تبذل لحماية الاقتصاد الأميركي.

إشادة بقرار ماكين

وكان البيت الأبيض قد أشاد بقرار المرشح الجمهوري جون ماكين تعليق حملته الانتخابية والعودة إلى واشنطن للمشاركة في حل الأزمة المالية وكذلك إعلانه رغبته في تأجيل المناظرة المقررة بينه وبين خصمه باراك أوباما الجمعة

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو:" إننا نحرز تقدما في المحادثات حول قانون إنقاذ الأسواق المالية ولكننا لم ننته بعد"، موضحة أن دعم كل من السناتور ماكين وأوباما من شأنه أن يساعد على التوصل إلى حل.

وأشارت إلى أن أزمة الأسواق المالية هي مشكلة كبيرة وتتطلب حلا كبيرا وأن حل هذه الأزمة يتخطي حدود الحزبين ومن شأنه أن يساعد على تحاشي امتداد الخسائر الاقتصادية لبورصة نيويورك إلى جميع الأميركيين.

اعتراضات الكونغرس

وكان السناتور الديموقراطي كريس دود رئيس لجنة الشؤون المصرفية في مجلس الشيوخ الأميركي قد قال الثلاثاء إن خطة إنقاذ القطاع المالي الأميركي التي عرضها وزير الخزانة هنري بولسون "غير مقبولة" في صيغتها الحالية.

ولكن بولسون جدد القول الأربعاء إنه مقتنع بأن خطته هي الأسلوب الوحيد الفعال الذي يمكن اعتماده لمساعدة الشعب الأميركي وإنقاذ الاقتصاد الأميركي.

وقال وزير الخزانة أمام النواب "نريد تشجيع المقترضين على تقديم قروض عقارية".
وأضاف أنه يتعين التحرك بشكل نستطيع معه منع استمرار سلسلة إفلاس المؤسسات المالية وتجميد سوق التسليف الذي يهدد الدخل المالي للعائلات الأميركية واستمرار المؤسسات، الصغيرة أو الكبيرة، وحتى صحة اقتصادنا.

وقد ناشد كبار القادة الأميركيين الثلاثاء الكونغرس الذي يحاول تخفيض المبلغ المطلوب أن يتبنى سريعا خطة إنقاذ البنوك التي طرحتها إدارة الرئيس جورج بوش في الوقت الذي لا تزال تسيطر فيه مشاعر القلق على أسواق المال بعد عشرة أيام من أزمة غير مسبوقة.

XS
SM
MD
LG