Accessibility links

logo-print

مسؤول سوداني يؤكد أن خاطفي الرهائن نقلوهم إلى الأراضي الليبية


أعلن مسؤول في وزارة الخارجية السودانية الخميس أن المجموعة التي اختطفت السياح الأوروبيين والمواطنين المصريين الأسبوع الماضي ، نقلتهم من السودان إلى ليبيا.

وقال علي يوسف مسؤول المراسم في الوزارة إن السلطات الألمانية على اتصال مع قادة الخاطفين، وأن هناك اتصالات بين السودان ومصر وإيطاليا وألمانيا ورومانيا.

وأضاف أن الألمان على اتصال مع الخاطفين، وكشف عن وجود اتصالات وثيقة بين السودان وكافة الدول التي ينتمي لها الرهائن وهي مصر وإيطاليا وألمانيا ورومانيا.

وتجري المفاوضات مع الخاطفين من خلال زوجة مدير الوكالة التي نظمت الرحلة السياحية، وهي تحمل جنسية ألمانية.

وكان مصدر في الشرطة المصرية قد ذكر أن الخاطفين طالبوا أن تتحمل ألمانيا مسؤولية دفع فدية قيمتها ستة ملايين يورو للإفراج عن الرهائن.

هذا وقد أكد مسؤول أمني مصري أن المجموعة تحركت إلى ليبيا وقال:"لا نعرف أن كان ذلك يعني انفراجا أم تدهورا للازمة".

وكان مصدر في الحكومة المصرية قد أعلن الخميس عن تقدم في المفاوضات مع خاطفي الرهائن الـ9 ، مشيرا إلى وجود تفاؤل بالتوصل إلى نتيجة جيدة قريبا.

مزيد من التفاصيل في تقرير نبيل شرف الدين مراسل "راديو سوا" في القاهرة:
XS
SM
MD
LG