Accessibility links

رايس تقول إن العمل جار لاستكمال الاتفاق مع العراقيين حول الاستراتيجية الأمنية


أكدت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس في حديث خاص لقناة "الحرة" أن العمل جار لاستكمالِ الاتفاق مع العراقيين حول الإستراتيجية الأمنية، داعية الحكومةَ العراقية إلى المضي قدما في المفاوضات من دون أن تحدد سقفا زمنيا لها .


وأكدت رايس فيما يتعلق بموضوع عملية السلام، أن موضوع الاستيطان الإسرائيلي لن يبحث في جلسة خاصة لمجلسِ الأمن، وأن وصول " تسيبي ليفني " إلى سدة رئاسة الحكومة الإسرائيلية من شأنه أن يعطي دفعا لعملية السلام.


وفي موضوع تطورات إقليم دارفور أكدت رايس أن المجتمع الدولي أعطى السودان الكثير من الوقت وآن الأوان ليفي السودان بوعوده.

وفيما يلي تفاصيل ما قالته رايس عن هذه القضايا واستهلتها
بالاتفاقية الإستراتيجية بين الولايات المتحدة والعراق

"لا أدري ما هو الدور الذي تلعبه إيران ولكن على إيران ألا تتدخل في هذا الموضوع. العراقيون وممثلو الشعب العراقي سيقررون. المفاوضات متواصلة في ظل أجواء تعاون إيجابي والجميع يدرك أنه في غياب اتفاق لا يمكن للقوات الأميركية العمل. نحن بحاجة إلى هذا السند القانوني ونعمل بجهد مع العراقيين للتوصل إلى اتفاق وهذه ليست قضية سهلة وتتطلب وقتا. لا أريد أن أحدد تاريخا ولكن الوفد المفاوض ذهب إلى واشنطن للحصول على تعليمات وعاد الآن إلى بغداد لمواصلة المفاوضات".

عملية السلام في الشرق الأوسط

"سنناقش عملية السلام في الشرق الأوسط بأكملها خلال اجتماع اللجنة الرباعية، وسنجلس إلى مائدة إفطار مع القادة العرب وهذه هي الطريقة المناسبة لمناقشة هذه القضايا. لا أرى قيمة الآن لجلسة طارئة لمجلس الأمن، لكن يمكن لمجلس الأمن أن يبحث هذه الأمور في أي وقت، لكننا سنبحث هذا في اللجنة الرباعية، التي تعد المنتدى الدولي المناسب لمناقشة هذه القضايا. لقد ناقشت هذا الأمر مع نظرائي العرب، ونحن حاضرون للنقاش دائما، لكنني أرى أنه يجب أن نبدأ في إطار اللجنة الرباعية".


السودان والمحكمة الجنائية الدولية

"من المؤكد أن الولايات المتحدة ليست عضوا في المحكمة الجنائية الدولية لكننا نعتقد بأهمية العدالة، ولقد حصلت أمور مريعة في السودان. نركز الآن على إبلاغ الحكومة السودانية أنه آن الأوان كي تفي بوعودها، ولقد وجب على السودان أن يفي بوعوده منذ أمد طويل. لقد التقيت أمس بنائب الرئيس السوداني، وتحدثنا في التاريخ الأقرب الممكن لدخول قوات حفظ السلام. إن الأمم المتحدة تعمل بسرعة لإعطائهم مكانا أو قاعدة، ونتوقع أن يفي السودان بتعهداته سريعا. لقد تطرقنا أيضا إلى الأمور الإنسانية، وسنشدد دائما على هذه الناحية، لكننا نعتقد أن العدالة مهمة. من المهم أيضا أن يسرع السودان جهوده لإصلاح الضرر الذي لحق بمصداقيته".

XS
SM
MD
LG