Accessibility links

logo-print

الولايات المتحدة تطلب من الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقريرا مفصلا يتعلق بسوريا


طلبت الولايات المتحدة الخميس تقريرا كاملا يتعلق بسوريا على خلفية اتهامها ببناء مجمع نووي سري في موقع الكبر في شمال شرق البلاد، وذلك خلال اجتماع مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا.

فقد طلب غريغوري شولت المندوب الأميركي لدى الوكالة الذرية إعداد تقرير واف خلال اجتماع حكام الوكالة الـ 35 في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وقال شولت في تصريح أدلى به أمام مجلس حكام الوكالة حصلت وكالة الصحافة الفرنسية على نسخة منه، إن هذا التقرير ينبغي أن يقدم تفاصيل مكتوبة عما آل إليه التحقيق في سوريا ومدى تعاون السوريين مع المحققين.

وتقول واشنطن إن سوريا شيدت هذا المجمع النووي بمساعدة كوريا الشمالية، وهو شبيه بالمفاعل الموجود في مجمع يونغبيون الكوري الشمالي على بعد حوالي 100 كلم من بيونغ يانغ والذي ينتج مادة البلوتونيوم لاستخدامها في صنع أسلحة نووية.

وتضيف أن موقع الكبر الذي دمرته الطائرات الإسرائيلية في سبتمبر/أيلول 2007 لم يتم انشاؤه لانتاج الكهرباء، وكان على وشك الدخول في مرحلة التشغيل الإنتاجية قبل تدميره.

وكانت دمشق قد وافقت في يونيو/حزيران الماضي على زيارة فريق من مفتشي الوكالة الذرية موقع الكبر، لكنها ترفض منذ ذلك الحين استقبال أي فريق آخر لتفقد مواقع أخرى.

وكان المدير العام للوكالة الذرية محمد البرادعي قد أعلن الاثنين في افتتاح اجتماع مجلس حكام الوكالة أن الوكالة لا تزال تفحص العينات التي أخذت من هذا الموقع، لكننا لم نجد حتى الآن ما يشير إلى وجود مواد نووية من أي نوع.

وأضاف أنه طلب من سوريا في يوليو/تموز تسهيل الحصول على معلومات وزيارة مواقع إضافية.
XS
SM
MD
LG