Accessibility links

logo-print

حماس ترفض اقتراحا إسرائيليا يتعلق بتبادل السجناء


وافقت لجنة وزارية إسرائيلية يوم الخميس على زيادة عدد السجناء الفلسطينيين الذين يمكن الإفراج عنهم في إطار صفقة لتبادل السجناء مع حركة المقاومة الإسلامية حماس لكن حماس قالت إن القائمة لا ترقى إلى مطالبها.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود أولمرت قد كلف اللجنة بالموافقة على قائمة السجناء الذين يمكن الإفراج عنهم مقابل الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليت الذي أسره نشطاء من قطاع غزة في هجوم عبر الحدود عام 2006.

وأيدت اللجنة الإسرائيلية التي يرأسها حاييم رامون نائب رئيس الوزراء الإفراج عن 450 سجينا فلسطينيا نصفهم تقريبا من قائمة قدمتها حماس، وكانت اللجنة قد وافقت من قبل على الإفراج عن 70 فقط ممن وردت أسماؤهم في قائمة حماس.

وصرح مسؤولون بأنه لم يتضح بعد متى ستعرض القائمة الموسعة على مجلس الوزراء للموافقة عليها.

هذا ولم يبق أمام أولمرت الذي أطاحت به فضيحة فساد مالي وقت طويل من أجل التوصل إلى اتفاق بهذا الشأن، وقد قدم أولمرت استقالته في وقت سابق من هذا الأسبوع لكنه سيباشر مهام رئيس الوزراء إلى أن يتم تشكيل حكومة جديدة.

وطالبت حماس بالإفراج عن 1400 سجين فلسطيني على مراحل من بينهم نشطاء نفذوا هجمات تميزت بالعنف ضد إسرائيليين، وقالت حماس إن التوصيات الجديدة للجنة لن تدفع المفاوضات حول شاليت التي تجرى بوساطة مصرية قدما.

وقال أسامة المزيني أحد كبار زعماء حماس لا يمكن تحقيق أي انفراج قبل أن يوافق العدو الصهيوني على كامل شروطنا وعلى كل الأسماء التي تم تقديمها.

مما يذكر أنه يوجد حوالي عشرة آلاف فلسطيني في السجون الإسرائيلية، ويعتبرهم كثير من الفلسطينيين أبطالا في النضال من أجل إقامة دولة فلسطينية.

وكانت إسرائيل قد رفضت في السابق الإفراج عن سجناء أياديهم ملطخة بالدماء رغم أنها خففت من شروطها في بعض الحالات.

وتوسطت مصر في اتفاق للتهدئة بين إسرائيل وحركة حماس في يونيو/ حزيران الماضي.

وكان من المفترض أن يعطي الاتفاق دفعة لمحادثات حول صفقة إطلاق سراح الجندي شاليت ولكن لم يتحقق تقدم كبير حتى الآن.
XS
SM
MD
LG