Accessibility links

logo-print

تونس تحيي ذكرى محمود درويش بحضورعدد من المثقفين العرب


نظمت وزارة الثقافة التونسية وبالتعاون مع سفارة فلسطين في تونس العاصمة، احتفالية بمناسبة مرور أربعين يوما على وفاة الشاعر الفلسطيني محمود درويش. وقد احتشد عدد كبير من المثقفين والشعراء والسياسيين العرب، يتقدمهم وزير الثقافة التونسي عبد الرؤوف الباسطي والسفير الفلسطيني سلمان الهرفي والشاعر سميح القاسم، في مركز المكتبة الوطنية بالعاصمة التونسية، حيث أهدوه باقة من الأشعار والذكريات تحية لما قدمه منذ أكثر من 40 عاما.

وافتتحت ذكرى أربعينية درويش بمعرض لأبرز كتاباته قبل أن يفسح المجال لأصدقائه من شعراء ومثقفين في أن يتحدثوا عنه ويتذكروه ويقولوا فيه كلمات وشعرا.

الأرض التي أنجبت درويش معطاءة

وميّز الحضور الشاعر الفلسطيني سميح القاسم، وهو من أبرز رفاق درب درويش، الذي أكد على أن وفاته يجب أن تذكي روح الصمود لدى الفلسطينيين وتبقي على تعلقهم بأرضهم انطلاقا من الإبداع الأدبي والفكري الذي أشاعه الراحل على مدى عقود أربع.

وقال القاسم: "أنا لست هنا لرثاء درويش لأني لم أتعود عليه إلا حيا مفعما بالحياة." وكانت للشاعر منصف المزغني، مدير بيت الشعر، مداخلة تحدث فيها عن الشاعر الراحل، ومما قال: "الأربعينية ليست سوى محاولة لإطالة عمر درويش الذي لا يصلح للموت كما لا تصلح فلسطين للنسيان."

واعتبر وزير الثقافة التونسي الباسطي أن شعر درويش تأسيس للكيان وتوق إلى التجاوز وإيمان بعدالة القضية وتطويع للغة الضاد. وأضاف الباسطي: "شعب جاء لنا بدوريش لا يمكن أن يموت مهما طال الحصار والتجويع".

درويش بعيدا عن الجليل ... وماذا بعد؟

وقرأ الشاعر التونسي الصغير أولاد أحمد قصيدة سماها "قصيدة حب" جديدة لدرويش. وتلت الشاعرة التونسية جميلة الماجري بعضا من أبيات نظمتها خصيصا لتهديها لروح درويش. وقالت: "لقد آن للجواد الكنعاني أن يعود... لقد كنت وحدك تعرف كيف تراوح بين موتين في الموت. تمضي وحيدا إلى آخر القول والأغنيات."

وتخلل الاحتفالية عرض فيلم تضمن قراءات قدمها دوريش في المسرح البلدي بالعاصمة قبل أعوام، أبرزها قصيدة "سجل أنا عربي". وقد أضفى العرض مسحة من الحزن على سمع الحاضرين الذين بكوا لدى سماعهم صوت درويش وهو يقرأ ما كتبته يداه وما أنجبته روحه من قصائد.

يذكر أن محمود درويش توفي في التاسع من أغسطس/ آب الماضي إثر إصابته بمضاعفات في القلب. وقد خلف رحيله جرحا عميقا في أوساط المثقفين العرب ومواطنيه في فلسطين.

XS
SM
MD
LG