Accessibility links

logo-print

ماكين يتوجه إلى ميسيسيبي للمشاركة في المناظرة التلفزيونية مع منافسه أوباما


أكد نيكول والاس مستشار المرشح الجمهوري إلى الانتخابات الرئاسية الأميركية جون ماكين أن سناتور أريزونا سيشارك مساء اليوم الجمعة كما كان مقررا في المناظرة التلفزيونية الأولى مع منافسه الديموقراطي باراك أوباما في جامعة ميسيسيبي في مدينة أكسفورد في ولاية ميسيسيبي.

وكانت لجنة المناظرات في الانتخابات الرئاسية الأميركية قد أعلنت في بيان خاص أن المناظرة المقررة اليوم الجمعة بين المرشحين أوباما وماكين ستجري كما هو مقرر لها من دون أن توضح ما إذا كان ماكين سيغيب عنها فعلا.

وأشارت اللجنة إلى أنه يحق للأميركيين الاستماع إلى وجهات نظر المرشحين حول الأمور الملحة التي يتوجب على الولايات المتحدة مواجهتها.

من ناحية أخرى، ذكرت صحيفة واشنطن بوست في عددها الصادر اليوم الجمعة أن الديموقراطيين قالوا إن قرار ماكين بتعليق حملته الانتخابية والعودة إلى واشنطن حول الأنظار عن مساعي التوصل إلى اتفاق على خطة لإنقاذ الاقتصاد.

وأضافت الصحيفة أن مصير المناظرة الأولى بين ماكين وأوباما، المقررة مساء اليوم الجمعة ظل غامضا بعدما ترك مرشحا الرئاسة اجتماع البيت الأبيض من دون التوصل إلى اتفاق يقضي بصرف 700 مليار دولار على خطة إنقاذ اقتصادية للبلاد.

ونقلت الصحيفة عن المتحدث باسم أوباما بيل بيرتون اتهامه لماكين بتحويل الأزمة الوطنية إلى مناسبة لتعزيز حملته الانتخابية. واعتبر أن قرار ماكين أصبح مجرد لعبة سياسية يهدف إلى دعم إضافي للمكاسب التي يسعى ماكين لتحقيقها في حملته أكثر منه دعم اقتصاد البلاد.

وفي المقابل، رد الجمهوريون على ذلك. واتهم ستيف شميدت أحد كبار مستشاري ماكين أوباما بأنه يحاول القيام بلعب الأدوار السياسية، مشيرا إلى أن المفاوضات كانت بعيدة عن الحل، وفق ما نقلت عنه الصحيفة ذاتها.

ووصف خبير في استراتيجيات الديموقراطيين كيث بوكين لمحطة CNN إن قرار ماكين تعليق حملته للتفرغ لمباحثات الأزمة المالية التي تعصف بالاقتصاد الأميركي، بأنه خدعة بسبب تراجعه في استطلاعات الرأي واعتبر أن ذلك يظهر أن ماكين أصبح يائسا على نحو متزايد في حملته.

غير أن الكاتب الصحافي مات لويس وصف فكرة خوف ماكين من المناظرة بالمضحكة، وقال إن الجميع يعرف أن ماكين قادر على مواجهة الأسئلة الصعبة.

يذكر أن مناظرة جامعة أكسفورد في ولاية ميسيسيبي هي واحدة من أصل ثلاث مناظرات، ويعتقد المحللون أنها قد تؤثر على مسار التصويت إذا نجح أحد المرشحين في التأثير على الأصوات التي لم تحسم توجهها بعد، والتي تعادل 14 في المئة من نسبة الناخبين.

التحضيرات للمناظرة

هذا وتوقع حاكم ميسيسيبي هالي باربور حضور المرشحين المناظرة مساء الجمعة، رغم إعلان ماكين بأنه سيشارك فقط في حال توصل الكونغرس إلى اتفاق حول الخطة الإنقاذية الاقتصادية.

لكن الحاكم أكد أنه ليس لديه اتصالات مباشرة مع أي من المرشحين الرئاسيين كما ليس لديه مصادر داخلية للوصول إلى معلومات إزاء هذا الشأن.

الاقتصاد لا يزال في الطليعة

وفي أحدث استطلاع للرأي أجرته شبكة CNN، بدت قضية الاقتصاد الأبرز بين القضايا التي تشغل تفكير الناخبين الأميركيين، وهي الورقة الأقوى لدى الديموقراطيين.

ورأى ستة من أصل 10 من الناخبين أن مسألة الاقتصاد أهم من أي مسألة أخرى، وفق ما اظهر الاستطلاع.

أما بالنسبة لحرب العراق فقد أعرب فقط 10 في المئة من المستجوبين أن هذا الموضوع يوازي بأهميته الوضع الاقتصادي، ويشكل ذلك نسبة متراجعة عن نسبة الـ25 في المئة التي كانت عليه في استطلاع جرى في يوليو/تموز.
XS
SM
MD
LG