Accessibility links

logo-print

وزارة التربية تعلن توأمة 24 مدرسة عراقية مع مدارس أميركية


كشف الوكيل العلمي لوزارة التربية نهاد الجبوري عن شمول عدد من المدارس في جانب الكرخ من بغداد بالتوأمة مع مدارس أميركية.

وأوضح الجبوري في حديث لـ "راديو سوا": " لقد تم شمول 19 مدرسة للكرخ الأولى وخمس مدارس للكرخ الثالثة بالتوأمة مع مدارس الولايات المتحدة للاطلاع على نوع الدراسة ووضعية المناهج العلمية الموجودة لديهم وطبيعة المدارس فضلا عن الاتصال بين طالب عراقي وطالب اميركي للاستفادة من التجربة والخبرة العلمية الموجودة لديهم وسوف يتم ربط هذه المدارس بشبكة انترنت للاتصال مع المدارس الموجودة داخل الولايات المتحدة ونطمح ان تكون هناك زيارات ميدانية لمدراء المدارس الموجودة هناك، فضلا عن زيارات ميدانية لمدراء المدارس العراقية وبعض الطلبة المتميزين الى الولايات المتحدة".

من جانبه تحدث الرائد كوريا المختص بشؤون التربية والتعليم في القوات المتعددة الجنسيات لراديو سوا عن الهدف من توأمة المدارس العراقية والأميركية بالقول:

"ما نريد تحقيقه هنا هو دعم الجانب التربوي في العراق حيث أن الطلبة والمعلمين الأميركيين يرغبون بالاطلاع على الحضارة العراقية مع الطلبة والمعلمين العراقيين وتوسيع سبل التفاهم بين البلدين".

وأشار كوريا إلى أن هناك مجموعة من الكتب المنهجية تم جمعها للتعريف بالثقافة الغربية عموما والثقافة الاميركية بشكل خاص، مضيفا بقوله: "هذه الكتب قدمها متبرعون من طلبة بعض مدارس الولايات المتحدة وبإمكان وزارة التربية أن تشرك عددا من المدارس بهذه الكتب من خلال توزيعها على الطلبة العراقيين".

فيما اوضح الجبوري طبيعة مناهج هذه الكتب بالقول: "ان هذه المناهج هي مناهج اضافية لما يدرس وهي مناهج ثقافية عامة كالعلوم والزراعة والصحة والأدب الانكليزي وغيرها وتوزع على مكتبات المدرسة. وقد جرى فحص هذه الكتب من قبل لجنة خاصة وكانت هناك امكانيات عالية لدى طلبة السادس العلمي للتفاهم باللغة الانكليزية وانهم لا يحتاجون الى جهد كبير في معرفة وفهم هذه المناهج التي ستكون ساندة للمناهج العلمية التي تدرس".

يشار إلى أن وزارة التربية بصدد اعادة النظر وبالتعاون مع لجنة التربية والتعليم في مجلس النواب بالمناهج الدراسية المقررة في المدارس العراقية وبمراحلها المختلفة وبما ينسجم مع التطور الذي شهدته هذه المناهج في دول المنطقة وبقية دول العالم.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد سامي البدراني:
XS
SM
MD
LG