Accessibility links

logo-print

زرداري يلتقي وزراء خارجية الدول الكبرى ويثمن الدعم الأميركي لباكستان


قال الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري اليوم الجمعة إنه ينظر بايجابية إلى الدعم الأميركي لبلاده على الرغم من حادث إطلاق جنود باكستانيين النار على مروحيتين تابعتين لقوات حلف شمال الأطلسي عبرتا الحدود من أفغانستان.

جاء ذلك عقب اجتماعه لمدة ساعة مع وزراء خارجية الدول الكبرى في مقر الأمم المتحدة في نيويورك.

من ناحيتها، تجنبت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس التعليق على سؤال حول حادثة إطلاق النار على المروحيتين وأكدت دعم بلادها القوي لباكستان.

وقالت إن الولايات المتحدة تتفهم التحديات التي تواجهها ديموقراطية باكستان سياسيا واقتصاديا.

وتأتي تعليقات زرادري بعد يوم واحد من تبادل لإطلاق النار حصل بين القوات الأميركية والقوات الباكستانية على طول الحدود الباكستانية الأفغانية يوم الخميس في أعقاب تعرض مروحيتين أميركيتين لإطلاق نار.

موللن: الأوضاع خطرة للغاية في باكستان

وفي تعليقه على حادثة إطلاق النار على مروحيتين أجنبيتين في باكستان، أعرب الأدميرال مايك موللن رئيس هيئة الأركان المشتركة عن تفهمه لمدى خطورة الأوضاع في هذا البلد.

وقال للصحافيين في مقر وزارة الدفاع الأميركية اليوم الجمعة إن الأوضاع خطرة للغاية في باكستان، مشيرا إلى أن باكستان تشهد أعمال تمرد شرسة متنامية على الحدود وفي داخل البلاد مما يهدد أمن الحكومة المنتخبة الجديدة.

ولفت موللن إلى أنه على باكستان التعامل مع مشكلة الملاذات الآمنة للمتطرفين من خلال رعاية العشائر لإيجاد حل لهذه المشكلة، كما أن باكستان تواجه مشاكل اقتصادية تمنعها من تحسين الظروف المعيشية لمواطنيها.

ودعا موللن إلى ضبط النفس وعدم التعاطي مع مسألة إطلاق النار بعصبية، مشددا على أن أمن باكستان واستقرارها هو في مصلحة الجميع.
XS
SM
MD
LG