Accessibility links

أغلبية المسلمين الألمان متدينون ومتسامحون تجاه الديانات الأخرى


أظهرت دراسة لمنظمة برتلسمان نشرت الخميس في برلين أن أكثرية مسلمي ألمانيا البالغ عددهم نحو 4.3 ملايين متدينون جدا ومتسامحون جدا تجاه الديانات الأخرى في آن معا.

وقال مارتن ريغر المسؤول عن الدراسة، التي شملت ألفي مسلم بالغ، إنه بالنسبة إلى الغالبية ساحقة من هؤلاء السكان فإن التدين مهم جدا لهم علي الصعيد الشخصي والتسامح تجاه الآخرين شائع جدا.

ويقطن في ألمانيا 4.3 ملايين مسلم قسم كبير منهم يتحدر من تركيا.
وبحسب الدراسة التي حملت عنوان "رصد الديانات 2008 - الممارسة الدينية الإسلامية في ألمانيا" فإن 90 بالمئة من المستطلعة آراؤهم قالوا إنهم متدينون و41 بالمئة قالوا إنهم متدينون جدا.

وتبلغ نسبة المتدنيين في ألمانيا من جميع الديانات تبلغ 70 بالمائة والمتدينين جدا 18 بالمئة.

وتأتي هذه الدراسة بعد أسبوع علي انعقاد "مؤتمر مناهضة الأسلمة" في كولونيا الذي هدف إلى التنديد ببناء مسجد كبير في المدينة.

وشارك في هذا المؤتمر قرابة 300 شخص علي وقع تظاهرات منددة شارك فيها نحو 40 ألف شخص.

وبحسب الدراسة فإن ثلثي المستطلعة آراؤهم يعتبرون أن جميع الديانات لديها أساس من الحقيقة و86 بالمئة منهم يؤيدون الانفتاح تجاه الديانات الأخرى.

واعتبر ثلث المشمولين بالدراسة أن الله يفضل المسلمين علي سواهم في الحياة الآخرة. في حين اعتبر 24 بالمئة فقط أن دينهم هو أقرب إلى الحقيقة من سائر الأديان.

واعتبر قسم كبير من المشمولين بالدراسة أن التزام أحكام الإسلام بما خص المأكل والطهارة أهم من الالتزام بأحكام اللباس الشرعي.
وأعلن 53 بالمئة منهم معارضتهم ارتداء الحجاب في حين أيده 33 بالمئة. بينما أكد 86 في المئة أنهم يمتنعون عن أكل لحم الخنزير و58 بالمئة عن شرب الكحول.

ورحبت ريتا سوسموث الرئيسة السابقة للمجلس الحكومي للهجرة والاندماج بما خلصت إليه هذه الدراسة معتبرة أن هذه النتائج الجديدة تحطم الكثير من الأفكار النمطية.

وكانت دراسة أجرتها وزارة الداخلية الألمانية في ديسمبر/ كانون الأول أظهرت أن 40 بالمئة من المسلمين في ألمانيا يعتبرون اللجوء إلى العنف الجسدي أمرا مشروعا لمكافحة الخطر الذي يشكله برأيهم الغرب علي الإسلام.
XS
SM
MD
LG