Accessibility links

logo-print

سعود الفيصل: سياسات الاستيطان الإسرائيلي تحول دون توصل المفاوضات الجارية إلى نتائج


قال وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل في اجتماع عقده مجلس الأمن الدولي لبحث استمرار الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، إن المجموعة العربية لا تطلب من المجلس شيئاً لم تقله وتوافق عليه إسرائيل في انابوليس.

وأضاف:
"هذه الممارسات الإسرائيلية غير القانونية تحول دون إكمال المفاوضات الحالية وتفرغها من معناها، ولذا على إسرائيل، على الأقل، وقف كل النشاطات الاستيطانية بما فيها منح رخص البناء."

وذكّر الفيصل بالمبادرة العربية للسلام قائلاً إنه لا يجوز تجاهلها لأنها خيار استراتيجي. وطالب المجتمع الدولي بإعلان رفض جماعي لاستمرار الاستيطان الإسرائيلي. وقال الفيصل إن المجموعة العربية لم تطلب من هذا الاجتماع أي تحرك. وأضاف

"إلا أننا طالبنا بأن يبقى هذا الاجتماع مفتوحاً حتى تتحقق النتائج المرجوة والمناسبة في الفترة المتبقية من هذه الدورة."

وأعلن الفيصل أن المجموعة ستعود إلى المجلس وتطلب منه تحمل مسؤولياته إذا لم تتحقق النتيجة المرجوة في المهلة المعينة.
غير أن المستشارة السياسية للبعثة الإسرائيلية في الأمم المتحدة ميراف ايلون شاهار نفت أن يكون الاستيطان عقبة رئيسية وشددت على العامل الأمني وأضافت:

"يبدو لي غريباً عدم ذكر الانقلاب العنيف الذي قامت به حماس في غزة وتهريبها الواسع للسلاح وهجماتها الصاروخية المتواصلة على المدن والقرى الإسرائيلية، وعدم اعتبارها مشكلة"

وقالت الدبلوماسية الإسرائيلية إن الأمن أهم العناصر المطلوب توافرها لإحلال السلام.
XS
SM
MD
LG