Accessibility links

استطلاع للرأي يشير إلى تفوق اوباما على ماكين في المناظرة الأولى بينهما


أفاد أول استطلاع للرأي أجرته شبكة "سي بي إس" التلفزيونية وشمل ناخبين لم يحسموا خيارهم بعد أن 40% يعتقدون أن اوباما كسب المناظرة فيما يعتقد 22% أن ماكين هو الرابح، ورأى 38% من الأشخاص المستطلعين أن المناظرة انتهت بالتعادل.

وقد أعلن كل من الفريقين الديموقراطي والجمهوري فوز مرشحه إلى البيت الأبيض عقب أول مناظرة تلفزيونية الجمعة بين باراك اوباما وجون ماكين.

وقال ديفيد بلوف مدير حملة سناتور الينوي فور انتهاء المناظرة "إنه فوز واضح لباراك اوباما في ملعب جون ماكين"، مضيفا "أن السناتور ماكين لم يكن لديه أي شيء يقدمه إلا نفس السياسة الخاطئة لجورج بوش".

وقالت مديرة الاتصالات لسناتور أريزونا جيل هازلبيكر في الوقت نفسه تقريبا "إن جون ماكين كسب هذه المناظرة وسيطر على الحوار أكان حول الاقتصاد والضرائب والنفقات أو العراق وإيران".

وقد أجمع خبراء مستقلون على القول بأن جون ماكين الذي تراجع كثيرا في استطلاعات الرأي الأخيرة كان بحاجة لأداء متفوق، واعتبروا أن المرشح الجمهوري دافع عن نفسه بشكل جيد لكنه لم يزعزع فعلا خصمه.

وكرر ماكين مرات عدة إن خصمه لا يفهم في مسائل السياسة الخارجية، لكن باراك اوباما لم ينفعل مطلقا وظهر واضحا بشأن أفغانستان وباكستان وإيران.

وقياسا إلى المناظرات التي جرت في الانتخابات التمهيدية ظهر اوباما أكثر إيجازا وحزما كما أشارت وسائل الإعلام الأميركية في تحليلاتها الأولية.

التعادل بين المرشحين

وفي السياق ذاته، اعتبرت الصحف الأميركية السبت أن المناظرة التلفزيونية الأولى بين المرشحين إلى البيت الأبيض كانت جيدة بشكل عام لكن أيا منهما لم يحقق تفوقا على الأخر.

حيث اعتبرت صحيفة نيويورك تايمز الصادرة في نيويورك أن السناتور اوباما سيطر على النقاش في المجال الاقتصادي بمطالبته بإصلاح إجراءات مراقبة النظام المالي وبتشديده على ضرورة مساعدة كل الأميركيين وليس المصرفيين فقط.
لكنها امتنعت عن إعلان فائز في نهاية المناظرة التي استمرت ساعة ونصف الساعة.

ورأت صحيفة "وول ستريت جورنال" أن النقاش لم يتضمن أي مفاجآت.
وكتبت الصحيفة "لم يخرج أي من المرشحين عن السيناريو ولم يرتكب أي منهما هفوة. وقد كسبا في المواضيع التي يرتاح لها كل منهما أي السياسة الخارجية لجون ماكين والشؤون الوطنية لباراك اوباما".

أما صحيفة "واشنطن بوست" اعتبرت أن النقاش سمح بإظهار نقاط الاتفاق بين الخصمين. حول سبل مواجهة البرامج النووية الإيرانية والكورية الشمالية وللرد على عدائية روسيا حيال جيرانها والحرب في أفغانستان وحول عملية السلام في الشرق الأوسط.

وأضافت الصحيفة أنه لم يتم التطرق بالقدر الكافي إلى الموضوع الرئيسي الذي يختلف حوله المرشحان وهو دعم ماكين لاتفاقات تبادل حر جديدة التي يعارضها اوباما.

واعتبرت صحيفة "شيكاغو تريبيون" أن الفائز في المناظرة هو جون ماكين.
وأوضحت الصحيفة أن المرشح الجمهوري المتخلف في استطلاعات الرأي تمكن من التقدم في المناظرة ولو بشكل طفيف.
ورأت الصحيفة أن جوهر النقاش دار حول المواضيع التي يبرز فيها ماكين، الشؤون الخارجية والتدخلات العسكرية.
XS
SM
MD
LG