Accessibility links

حزب تركمان إيلي يدعو الكرد إلى التنازل عن المناصب السيادية في كركوك


دعا نائب رئيس حزب توركمان إيلي الأحزاب الكردية في كركوك إلى التنازل عن المناصب السيادية وحصتها في دوائر الدولة الرسمية في المدينة لغرض إنجاح عمل لجنة تقصي الحقائق.

وقال علي مهدي عضو مجلس محافظة كركوك عن القائمة التركمانية إن البرلمان تعرض لضغوطات داخلية وخارجية دفعت به إلى الإسراع في إقرار قانون انتخابات مجالس المحافظات.

وأكد مهدي لـ "راديو سوا" أن القانون لا يمثل حلا لقضية كركوك، واصفا المادة 24 المعدلة والخاصة بكركوك بأنها عبارة عن عملية تخدير، وأضاف:

"القانون ليس حل جذري لمشكلة كركوك المعقدة والتي تحتاج إلى جلوس القوائم الرئيسية الثلاث لحل هذه المشكلة وقد يستغرق ذلك مدة تتجاوز العشر سنوات، أما المادة 24 المعدلة والمحددة بسقف زمني إننا نرى أنها عملية تخدير ومماطلة وليس حل لكركوك".

ودعا مهدي القائمة المتآخية الكردية في مجلس المحافظة إلى التنازل عن منصب المحافظ للتركمان إضافة إلى تنازل الكرد عن حصتهم في الدوائر والمؤسسات الحكومية في المدينة لغرض ضمان شفافية عمل اللجنة المخصصة لتقصي الحقائق في المدينة والتي ستبدأ بعملها قريبا وقال:

"أدعو الأحزاب الكردية إلى التنازل عن منصب المحافظ للتركمان خلال هذه الأيام، ومنصب نائب المحافظ يشغلها العرب، وأن تتنازل عن الأربع مديريات التي تشغلها من أصل 20 مديرية وبحسن نية قبل مجيء لجنة تقصي الحقائق لعل ذلك يساعد اللجنة أن تعمل بشفافية أكثر، ونوضح بأن اللجنة إذا جاءت إلى كركوك لن تستطيع العمل بشفافية بسبب سيطرة الأحزاب الكردية على المدينة وبدون تنازل تلك الأحزاب قانون الانتخابات لن ينجح".

وقد أقر البرلمان تأجيل الانتخابات المحلية القادمة في كركوك إلى وقت لاحق ولحين إكمال اللجنة المشكلة من جانبه عملها بتقصي الحقائق ومراجعة البيانات المتعلقة بسجلات الناخبين وتحديد التجاوزات على الأملاك الخاصة والعامة ورفع تقرير بالنتائج التي توصلت إليها.

التفاصيل من مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا اسعد:
XS
SM
MD
LG