Accessibility links

أوباما مع وضع جدول زمني للانسحاب من العراق وماكين يرفض بشكل قاطع


شدد المرشح الديموقراطي للرئاسة الأميركية السيناتور باراك أوباما على ضرورة وضع جدول زمني لسحب قوات بلاده من العراق فيما رفض ذلك بشكل قاطع منافسه الجمهوري السيناتور جون ماكين.

جاء ذلك في المناظرة الأولى بين المرشحيْن للرئاسة الأميركية والتي احتل الشأن العراقي جزءً كبيرا منها حيث قال أوباما:"أنا أعارض تمويل مهمة بلا جدول زمني، وتمنح جورج بوش صكا مفتوحا. نحن مختلفان بشأن الجدول الزمني، ولا خلاف بيننا حول تمويل قواتنا".

وشدد أوباما على ضرورة إنهاء الحرب في العراق التي قال إنه عارضها منذ البداية، وتركيز الجهود على الحرب في أفغانستان: "في غضون 16 شهرا علينا أن نكون قادرين على تخفيض قواتنا، وأن نركز على جهودنا في أفغانستان حيث يمكننا أن نأسر ونقتل ابن لادن ونسحق القاعدة، وإلى الآن فإن القادة العسكريين في أفغانسان، فضلا عن الأدميرال مولن أقروا بأننا لا نملك القوات العسكرية الكافية في أفغانستان، لأن لدينا قوات عسكرية في العراق أكثر مما كانت عليه قبل تطبيق خطة الدفق العسكري".

وفي المقابل، رد السيناتور ماكين قائلا: "الأدميرال مولن قال إن خطة السيناتور أوباما خطرة، وكذلك قال الجنرال بتريوس. أسامة بن لادن والجنرال بتريوس لديهما شيء واحد مشترك أعرفه، وهو قولهما إن العراق هو ساحة الحرب الرئيسة. لقد امتدح الجنرال بتريوس النجاحات في العراق، لكنه قال إنها نجاحات هشة".

وذكـّر ماكين بمعارضة السيناتور أوباما بتطبيق خطة الدفق العسكري التي أثبتت نجاحها، وأضاف: "إذا مـُنينا بالهزيمة ونحن على أبواب النصر، فسنواجه حربا أوسع نطاقا تجعل الأمور أكثر تعقيدا في تلك المنطقة بأسرها بما فيها أفغانستان".

XS
SM
MD
LG