Accessibility links

logo-print

خليل زاد يؤكد أن أعضاء مجلس الأمن يطالبون إيران بالتقيد بوقف برنامج تخصيب اليورانيوم


طالب مجلس الأمن الدولي إيران بوقف برنامجها لتخصيب اليورانيوم مع تأكيد قراراته السابقة التي فرضت عقوبات على حكومة طهران، إلا أن القرار الجديد لم يفرض أية عقوبات جديدة.

وقال زلماي خليل زاد مندوب الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة:

"في رأيي، أن هذا القرار يتناول تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية كما يؤكد أن أعضاء مجلس الأمن، بما في ذلك روسيا ما زالوا يركزون على هذه المسألة ويطالبون إيران بالتقيد، وسيبقون المسألة قيد نظرهم ، وهذا يعني أنه يمكننا العودة إذا لم تتقيد إيران".

وقال جان موريس ريبير مندوب فرنسا:

"لقد كان من الضروري أن يصدر عنا رد فعل على تقرير الوكالة الذي أشار إلى أن إيران لا تفي بوعودها وأنها لا تسمح للمجتمع الدولي أن يتأكد أنها لا تنتج أسلحة نووية فضلا عن وقف إيران محادثاتها مع الدول الست الكبرى".

وأضاف ريبير أنه كان لا بد أن يبدي المجتمع الدولي تضامنه ويؤكد إجماعه على إدانة موقف إيران".

وقال فيتالي تشوركين مندوب روسيا إن إحدى مميزات هذا القرار أنه يستشهد بالقرارات السابقة التي أصدرها المجلس وكلها تتجنب التشجيع أو حتى التفكير في تسوية المشكلة مع إيران عسكريا.

وقال السفير تشوركين :

"لذا، أعتقد أن هذه القيمة التي يضيفها هذا القرار أنه يوجه ذهن الجميع وتفكيرهم وجهة سياسية لا عسكرية".

ويذكر أن إيران أدانت القرار وقالت إنه لا مبرر له.
XS
SM
MD
LG