Accessibility links

خطة لتنظيف مدينة البصرة من النفايات والأنقاض


تستعد الحكومة المحلية في البصرة لتنفيذ خطة لتنظيف المدينة من النفايات والأنقاض التي تنتشر بكثرة في المناطق الفقيرة والبعيدة عن مركز المدينة.

أعلن عن ذلك محافظ البصرة محمد الوائلي في مؤتمر تمحور حول واقع الخدمات البلدية، قائلا إن البصرة سوف تشهد في الأيام القادمة انطلاق المرحلة الأولى من الخطة التي وصفها بـ"المتكاملة"، وأضاف:

"في كل دول العالم مهام التنظيف من الأمور السهلة والاعتيادية لكن نحن نعاني منها بسبب محدودية الإمكانيات وتخلف سياقات العمل المعتمدة، ولذلك أعددنا خطة بالتعاون مع مجلس المحافظة لمدة 3 سنوات. بعد هذه المدة أتوقع أن تفتح الأبواب أمام الشركات الأجنبية لتقوم بمهام التنظيف وفق اتفاقيات تضمن حقوق العمالة المحلية".

مدراء الأقسام في مديرية بلدية البصرة اشتكوا من عدم تعاون بعض المقاولين وعناصر قوات الأمن مع فرق التنظيف وقال مسؤول قاطع الرباط الأول حيدر حبيب إن تأخر صرف رواتب العاملين يعد من أبرز المشاكل في مديرية البلدية وأضاف:

"نحن نقوم بتنظيف الشوارع والأحياء السكنية ولكن بعض الأشخاص يتعمدون وضع الأنقاض والمواد الإنشائية في الشوارع بحجة ترميم منازلهم وبعض أصحاب المنازل لا يتخلصون من الأنقاض بعد انتهاء أعمال الترميم بل يتعمدون وضعها بالقرب من مراكز صحية أو مدارس لإجبار فرق التنظيف على نقلها. و بالنسبة إلى المقاولين فإنهم يحفرون الشوارع ويعمرونها من دون أن يتخلصوا من الأنقاض بعد إنجاز المشاريع أما الأجهزة الأمنية فإنها لا تقدم التسهيلات إلى فرق التنظيف وأحياناً تضغط عليهم باتجاه تنظيف المعسكرات والمراكز الأمنية".

يذكر أن جميع مناطق البصرة باستثناء الواقعة منها في مركز المدينة نادراً ما تشهد حملات لتنظيفها من النفايات على الرغم من أن مديرية البلدية يعمل فيها نحو تسعة آلاف عامل تنظيف وتتوفر لديها عشرات المركبات المخصصة لنقل النفايات.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في البصرة ماجد البريكان :
XS
SM
MD
LG