Accessibility links

الأديب: دوافع انتخابية وراء رفض المجلس الأعلى مجالس الإسناد العشائرية


أكد القيادي في حزب الدعوة الإسلامية على الأديب وجود دوافع انتخابية وراء رفض المجلس الأعلى الإسلامي في العراق تشكيل مجالس الإسناد العشائرية في بعض محافظات وسط العراق.

ودعا النائب الأديب المجلس الأعلى الإسلامي إلى مراجعة مواقفه بخصوص مجالس الإسناد العشائرية التي أسسها حزب الدعوة في بعض المحافظات العراقية بقوله:

"التحسس الأخير يبدو أنه مرتبط بشكل من الأشكال بالمناخ الانتخابي. وأعتقد أن الأخوة في المجلس الأعلى الإسلامي في العراق، فسروا تشكيل مجالس الإسناد، بأنه خطوة لمصلحة حزب وليس للدولة، وأرجو من المجلس الأعلى أن يتجاوز الخلاف مع حزب الدعوة لأنهما ركنان أساسيان في الائتلاف العراقي الموحد".

وعلى صعيد متصل أكدت عضو مجلس النواب صفية السهيل حاجة دولة المواطنة إلى أجهزة أمنية رسمية غير تابعة للأحزاب وأضافت قولها:

"دولة المواطنة تحتاج إلى النجاح العسكري بمعنى أن تكون الأجهزة الأمنية غير تابعة لهذه الجهة أو تلك، فضلا عن توفر استقلالية القانون، وضمان تطبيقه على الجميع بالتساوي".

والمجلس الأعلى الإسلامي في العراق وحزب الدعوة الإسلامية الذي يشغل أمانته العامة رئيس الوزراء نوري المالكي، من أبرز مكونات كتلة الائتلاف التي تقود الحكومة العراقية.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن :
XS
SM
MD
LG