Accessibility links

logo-print

الجمهوريون في مجلس النواب يقولون إنهم حسنوا مسودة خطة الإنقاذ وماكين واوباما يؤيدانها مبدئيا


قال الأعضاء الجمهوريون في مجلس النواب الأميركي إن اعتراضاتهم على النسخ الأولى من خطة الإنقاذ المقترحة التي تبلغ تكلفتها 700 مليار دولار للشركات المالية قد حسنت الخطة.

وقال جون بويهنر زعيم الجمهوريين في مجلس النواب"قللنا من حجم الخطر بالنسبة لدافعي الضرائب في مشروع القانون هذا بشكل ملموس." وادلى بويهنر بهذه التصريحات للصحفيين بعد اجتماع مطول مع زملائه الجمهوريين بشأن هذه الخطة التي تتضمن بندا تحصل بموجبه الشركات على تأمين في مواجهة هبوط الاصول بالاضافة الى قدرتها على بيع الاصول الى الحكومة.

واضاف "نؤيد مشروع القانون هذا" وقال انه يأمل بحصول الخطة على دعم جمهوري قوي خلال تصويت متوقع يوم الاثنين .

ماكين واوباما يؤديان

وفي سياق متصل، أكد المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية جون ماكين والديموقراطي باراك اوباما الأحد تأييدها المبدئي لخطة إنقاذ النظام المالي الأميركي والتي تبلغ تكلفتها 700 مليار دولار.

وعندما سئل جون ماكين خلال برنامج تقدمه شبكة ABCعما إذا كان يدعم الاتفاق أكد دعمه له مضيفا أن الأمر سيستقبله الجميع بصعوبة غير أن عدم اتخاذ أي إجراء هو ببساطة خيار غير مقبول.

وقال المرشح الديموقراطي باراك اوباما خلال برنامج تقدمه شبكة CBS انه يميل إلى تأييده، على حد تعبيره.

وأعلن المفاوضون من أعضاء الكونغرس في وقت سابق يوم الأحد أنهم توصلوا إلى موافقة مبدئية بشأن اتفاق تسوية يشمل تغيير أجزاء أساسية من برنامج إنقاذ وول ستريت الذي اقترحته في بادئ الأمر إدارة بوش. ومن المتوقع الإعلان عن التفاصيل في وقت لاحق الأحد.

ورفض مرشحا الرئاسة في انتخابات الرابع من نوفمبر/ تشرين الثاني تحديد موقفهما بدقة بشأن الخطة الاقتصادية خلال المناظرة التي جرت بينهما يوم الجمعة.

وبحلول يوم الأحد ومع التوصل إلى اتفاق مبدئي أعلن المرشحان تأييدهما العام بتصريحات تقول انه يتعين توفير الحماية لدافعي الضرائب.

وبوجه عام أظهرت استطلاعات الرأي العاجلة التي جرت في وقت مبكر من تلك الليلة فوز اوباما بأول مناظرة من بين ثلاث مناظرات مقررة بين المرشحين.

وتعرض ماكين لانتقادات اتهمته بالتعالي على اوباما ولرفضه النظر إلى خصمه الديموقراطي خلال المناظرة. ووصف ماكين الانتقادات بأنها حماقة.

وتعقد المناظرة الثانية بين الاثنين في السابع من أكتوبر تشرين الأول. وقبل ذلك تجرى مناظرة بين الجمهورية سارة بالين حاكمة ولاية الاسكا والمرشحة لمنصب نائب الرئيس على بطاقة جون ماكين الانتخابية وبين السناتور الديمقراطي جو بايدن من ديلاوير والمرشح لمنصب نائب الرئيس على بطاقة باراك اوباما الخميس القادم.

ومن المتوقع أن تحظى تلك المناظرة بمشاهدة تلفزيونية كبيرة. وحركت بالين القاعدة المحافظة في الحزب الجمهوري كما أثارت حداثتها على الساحة القومية الاهتمام الجماهيري بشخصية قد تكون الثانية في الترتيب للفوز بمنصب الرئاسة.

وبالإضافة إلى ذلك تحدث المرشحان بشكل خاطئ أو أعطوا إجابات غير دقيقة على الأسئلة التي وجهت إليهما مما آثار الاحتمال بان أي زلة قد تؤدي إلى حدوث تحول في الحملة الانتخابية.

XS
SM
MD
LG