Accessibility links

رايس: لا يمكن السماح لروسيا بعرقلة إنضمام دول سوفيتية سابقة الى حلف شمال الأطلسي


قالت وزيرة الخارجية الامريكية كوندوليسا رايس في مقال نشر الأحد إنه لا يمكن السماح لروسيا بعرقلة منح دول سوفيتية سابقة مثل أوكرانيا وجورجيا عضوية حلف شمال الأطلسي.

وقالت رايس إنه يجب عدم السماح لروسيا بالاستفادة من الانتصار العسكري الذي حققته على جورجيا الشهر الماضي مضيفة أن جهود روسيا التي بدأت قبل 15 عاما للانضمام الى منظمة التجارة العالمية معرضة للخطر.

وقالت رايس في مقال نشر باللغة اليونانية في صحيفة تايبوس "لن نسمح لروسيا باعاقة مستقبل حلف شمال الاطلسي، لا الدول التي عرضت عليها العضوية ولا قرارها بقبولها."

وأضافت "سنمد نحن وحلفاؤنا الأوروبيون يد المساعدة لجورجيا. فالولايات المتحدة وأوروبا تدعمان بقوة استقلال جيران روسيا وسلامة أراضيهم."

وأحجم حلف شمال الأطلسي في قمته في ابريل/ نيسان عن وضع أوكرانيا وجورجيا على الفور على طريق الانضمام إلى الحلف العسكري لكنه تعهد بأن تنال الدولتان عضوية الحلف في يوم من الأيام.

وبينما أيدت الولايات المتحدة مساعي كل من جورجيا وأوكرانيا للانضمام إلى الحلف عارض حلفاء مثل ألمانيا وفرنسا ودول أصغر في حلف شمال الأطلسي انضمامهما خوفا من استفزاز روسيا. وتعتبر روسيا الدولتين جزءا من نطاق نفوذها التقليدي الذي لها فيه مصالح مميزة.

وفي أوكرانيا نفسها حيث ينتشر التأييد لروسيا في شرق البلاد تشير استطلاعات الرأي إلى أن فكرة الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي لا تحظى بتأييد شعبي ويعارضها أغلب السكان.

وكررت رايس تحذيرات واشنطن من أن العمل العسكري الذي قامت به روسيا في جورجيا قد يضر بجهودها الرامية إلى الانضمام إلى منظمة التجارة العالمية ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية وهي تجمع من الدول الديمقراطية التي تعتمد اقتصاد السوق.

وقال بيتر ماندلسون مفوض التجارة في الاتحاد الأوروبي إن منع روسيا من الانضمام إلى منظمة التجارة العالمية عقابا لها ستكون له نتائج عكسية.

وحاولت جورجيا حليفة الولايات المتحدة استعادة السيطرة على إقليم أوسيتيا الجنوبية الموالي لروسيا في أوائل أغسطس/ آب لكن موسكو سرعان ما هزمت القوات الجورجية. وتوغلت القوات الروسية في الأراضي الجورجية الأمر الذي قوبل بإدانة دولية قبل أن تنسحب من هناك.

XS
SM
MD
LG