Accessibility links

logo-print

الجيش السوداني يؤكد مقتل ستة من خاطفي الرهائن الغربيين في اشتباك بالاسلحة قرب الحدود السودانية المصرية


ذكر بيان للجيش السوداني إن ستة مسلحين قتلوا قال إنهم شاركوا في خطف 11 سائحا غربيا وثمانية مصريين هذا الشهر.

وأضاف البيان الذي نقلته وكالة السودان للأنباء أن الجيش قتل خمسة من الخاطفين بالإضافة إلى زعيمهم واعتقل اثنين من المسلحين في معركة بالأسلحة النارية أعقبت مطاردة سريعة بالقرب من الحدود المصرية.

وقال إن المعلومات الأولية تشير إلى أن المخطوفين البالغ عددهم 19 موجودون داخل الأراضي التشادية تحت حراسة 30 مسلحا.

ولم يرد تعليق من الحكومة التشادية. وأضافت الوكالة أن الجيش ضبط سيارة بيضاء تخص شركة سياحية مصرية وفيها أوراق مكتوب عليها حركة جيش تحرير السودان. ويقاتل كثير من الجماعات المتمردة في دارفور تحت اسم جيش تحرير السودان ولكن لم يتبين إلى أي من الفصائل كان الجيش السوداني يشير.

ودرجت الخرطوم والجماعات المتمردة في دارفور على تبادل الاتهامات بارتكاب أعمال تفجير واعتداءات في دارفور. وقالت مصر إن السياح هم خمسة ألمان وخمسة ايطاليين وروماني واحد وبين الرهائن المصريين الثمانية صاحب الشركة السياحية يقول مسؤولون مصريون إنه على اتصال مع زوجته الألمانية من خلال هاتف يعمل عبر الأقمار الصناعية.

واستبعدت الحكومة المصرية وكثير من المحللين السياسيين إلى حد بعيد أن يكون هناك أي دافع سياسي وراء الخطف. ويقول المسؤولون المصريون إن الخاطفين طالبوا بفدية من الحكومة الألمانية. وأشار مسؤول أمني إلى أن قيمة الفدية ستة ملايين يورو.

وكانت مصر قد ذكرت هذا الشهر أن أربعة خاطفين ملثمين خطفوا الرهائن بعدما كانوا في رحلة صحراوية في منطقة حدودية نائية ثم أخذوهم للسودان. وقال مسؤول حكومي مصري يوم السبت إن الرهائن موجودون داخل السودان.

XS
SM
MD
LG