Accessibility links

الرئيس الأفغاني يؤكد وجود فرص جديدة للتعاون مع اسلام أباد لملاحقة المتشددين


قال الرئيس الأفغاني حامد كرزاي في مقابلة أجريت معه الأحد إن أفغانستان ترى أن هناك فرصا جديدة للعمل مع باكستان للقضاء على ملاذات المتشددين على حدودهما المشتركة.

وأضاف كرزاي في حديثه لشبكة CNN التلفزيونية ان للبلدين إمكانية العمل سويا في وجود الحكومة الديمقراطية الحالية. وقال كرزاي إن الرئيس الباكستاني الجديد اصف علي زرداري يرى الأشياء بالطريقة التي نراها بها لان عائلته عانت هي وبلاده من الهجمات الإرهابية.

وحذر كرزاي من أن الفشل في التعامل مع الملاذات الحدودية التي تستخدمها القاعدة وطالبان لشن هجمات في أفغانستان وباكستان والتي ربما تأوي أسامة بن لادن وكبار الزعماء المتشددين الآخرين سيؤدي إلى إطالة أمد الحرب والمعاناة.

وقال كرزاي انه اذا تم العثور عليها في أفغانستان فيجب أن تتعامل معها أفغانستان وإذا تم العثور عليها في باكستان فيجب التعامل معها هناك. وغالبا ما تشاحن كرزاي مع الرئيس الباكستاني السابق برويز مشرف بشأن عمليات التسلل عبر الحدود كما كان ينظر إلى عدم قدرة الدولتين الحليفتين للولايات المتحدة على التعاون على انه عائق أمام الحرب ضد الإرهاب.

ورحبت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليسا رايس في مقابلة أجرتها معها رويترز الجمعة بما سمته روحا جديدة بين زعيمي باكستان وأفغانستان وقالت إن ذلك سيساعد الجهود الدولية الرامية إلى تحقيق الاستقرار في المنطقة الحدودية.

وقالت رايس إن الزعيمين تحدثا بشكل حار مع بعضهما البعض مشيرة إلى أن لديهما بعض الأفكار عن كيفية تحقيق بعض المصالحة السياسية في مناطق قبلية مختلفة على جانبي الحدود وكيفية استخدام هذا لتحقيق استقرار اكبر. وكان الوضع قد توتر بين الولايات المتحدة وباكستان عبر الحدود الباكستانية هذا الشهر بعد أن شنت القوات الاميركية غارات داخل باكستان نددت بها اسلام اباد.

وفي مقابلة منفصلة أجرتها معه شبكة CNN الأحد وصف زرداري الولايات المتحدة بأنها صديق لباكستان. وحث واشنطن على التعاون في مجال المخابرات حتى تستطيع باكستان تعقب المتشددين بمن فيهم ابن لادن.

XS
SM
MD
LG