Accessibility links

سوريا تقول إن الهجوم الأخير بالسيارة الملغومة في دمشق نفذه مهاجم انتحاري من دولة مجاورة


قالت الوكالة العربية السورية للأنباء سانا الاثنين إن انفجار السيارة الملغومة الذي قتل 17 شخصا في العاصمة السورية دمشق يوم السبت الماضي نفذه مهاجم انتحاري إسلامي.

وذكرت الوكالة أن السيارة المستخدمة دخلت الأراضي السورية من دولة عربية مجاورة يوم 26 سبتمبر/أيلول. ولم تكشف عن اسم الدولة.

ويذكر أن لسوريا حدودا مشتركة مع كل من لبنان والأردن والعراق.

وكان ضابط في الجيش السوري من بين قتلى انفجار سيارة ملغومة بالقرب من مجمع أمني في العاصمة.

وقالت سانا إن التحقيقات الأولية التي أجرتها الجهات الأمنية المختصة في عملية التفجير الإرهابية كشفت أن السيارة المستخدمة دخلت سوريا عن طريق مركز حدودي لدولة عربية مجاورة.

وأضافت الوكالة أن التحقيقات بينت أن انتحاريا كان يقود السيارة وقام بتفجير نفسه والسيارة ويجري حاليا التأكد من هويته من خلال فحص الحمض النووي لبقايا جثته.

وقالت إن التحقيقات مع الموقوفين في قضية السيارة المفخخة كشفت عن علاقة الإرهابي الذي قام بالعملية بجماعة تتبع لتنظيم تكفيري جرى توقيف بعض أفرادها سابقا ولا تزال التحقيقات مستمرة معهم والبحث جار عن متوارين.
ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع على الطريق المؤدي إلى المطار الرئيسي بالمدينة. ولكن وزير الداخلية وصف الهجوم بأنه إرهابي مشيرا إلى أن المحققين يشتبهون في ضلوع متشددين إسلاميين.

ووقع الانفجار عند تقاطع طريق مزدحم يؤدي إلى ضريح السيدة زينب الذي يرتاده الشيعة من إيران والعراق ولبنان.

XS
SM
MD
LG