Accessibility links

البرادعي يقول كوريا الشمالية طلبت نزع الأختام عن منشأة يونغبيون ويدعو إيران للشفافية


قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية إن المسؤولين في كوريا الشمالية طلبوا من مفتشي الوكالة نزع الأختام ومعدات المراقبة التي كانت مركبة في منشأة يونغبيون ليتسنى لهم إدخال مواد نووية إلى المنشأة مرة أخرى. غير أن محمد البرادعي أعرب خلال اجتماع الوكالة المنعقد في فيينا عن أمله في عودة كوريا الشمالية مجددا إلى الالتزام بمعاهدة نزع الأسلحة النووية:

"ورغم ذلك ما زلت آمل في توفر الظروف التي تتيح لكوريا الشمالية العودة للالتزام بمعاهدة نزع الأسلحة النووية في أقرب وقت ممكن".

البرادعي يحث إيران على الشفافية

وفيما يتعلق بإيران قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية إن عمليات التفتيش التي ظلت الوكالة تجريها منذ ست سنوات للتحقق من كيفية استخدام المواد النووية الإيرانية المُعلن عنها تؤكد أن طهران لا تستخدم تلك المواد لأغراض عسكرية. غير أن محمد البرادعي أضاف قائلا:

"ولكن يؤسفني أن أقول إننا حتى الآن لسنا في وضع يُمَكِّننا من إحراز تقدم فيما يتعلق بالتأكد من عدم وجود مواد أو أنشطة نووية لم يتم الإعلان عنها. وأود أن أحث إيران مجددا على تنفيذ جميع الإجراءات التي تضمن الشفافية، بما فيها البروتوكول الإضافي اللازم لبناء الثقة في أن برنامجها النووي ذو طبيعة سلمية بحتة".

دعوة لعدم تحويل الطاقة لأغراض عسكرية

من ناحية أخرى دعا وزير الطاقة الأميركي صامويل بودمان إلى اتخاذ إجراءات لضمان عدم تحويل المنشآت النووية المقامة أصلا لأغراض سلمية إلى منشآت لإنتاج أسلحة نووية:

"أدعوكم لمساندة الجهود الرامية لإقامة إطار جديد للاستخدام التجاري للطاقة النووية على نحو يتيح التعجيل باستخدام تلك الطاقة وتوسيع نطاق استعمالاتها مع التأكد في الوقت نفسه من عدم تحويل تلك الاستخدامات لأغراض عسكرية".

وكانت روسيا والولايات المتحدة قد تبنتا الجمعة قرارا جديدا في مجلس الأمن يؤكد ثلاث قرارات سابقة بشأن فرض عقوبات على إيران لرفضها التوقف عن تخصيب اليورانيوم.

تجدر الإشارة إلى أن كوريا الشمالية بدأت في نوفمبر/تشرين ثاني الماضي في تفكيك برنامجها النووي، ولكنها تراجعت عن ذلك القرار عندما طلبت منها الولايات المتحدة إتاحة الفرصة للتحقق من التزامها بتعهداتها.

XS
SM
MD
LG