Accessibility links

واشنطن ترفض السماح للجيش الإسرائيلي بتشغيل الرادار الأميركي المضاد للصواريخ في النقب


رفضت الولايات المتحدة طلب وزارة الدفاع الإسرائيلية السماح للجنود الإسرائيليين بالتحكم بنظام الرادار المضاد للصواريخ الذي نشرته الولايات المتحدة في صحراء النقب جنوب إسرائيل، وفقاً لما نقلت صحيفة جيروسليم بوست عن مسؤولين في الدفاع الإسرائيلي الأحد.

وكان نظام الرادار X-Band الذي وصل إلى إسرائيل الأحد الماضي أحيط بالسرية التامة حتى تم الكشف عنه من قبل نشرة "أخبار الدفاع" الإسرائيلية.

وقالت الصحيفة إن النظام الذي تم نقله بواسطة 12 طائرة نقل ضخمة إلى إسرائيل نشر مؤقتا في قاعدة نيفاتيم الجوية في النقب وسوف ينقل إلى موقعه الدائم خلال الأشهر القليلة القادمة.

ويعرف الرادار عالي الأداء بـFBX-T، وسوف يكون مربوطا بالمحطة الإستراتيجية الأرضية المشتركة التابعة للجيش الأميركي، ويعمل بمساعدة الأقمار الصناعية، وسوف يكون قادرا على رصد الصواريخ البالستية بعد إطلاقها بوقت قصير، وفي تلك اللحظة سيكون قادرا على تقدير زمن وصوله إلى هدفه وتأثيره.

وسوف تستطيع هذه القدرات أن تختصر من وقت استجابة نظام أرو الإسرائيلي المضاد للصواريخ الذي يعمل برادار أقل تطوراً.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين في وزارة الدفاع الإسرائيلية قولهم إن الوزارة طلبت أن يتمكن الجنود الإسرائيليون من معالجة المعلومات التي يتم التقاطها، غير أن الأميركيين رفضوا، وقال أحد المسؤولين الإسرائيليين: "قد يتغير الموقف هذا مع الوقت، فنحن نفضل أن يكون لدينا استقلال تام حين يتعلق الأمر بأنظمة الإنذار لدينا".

ووفقاً للخطة الحالية فإن الجنود الأميركيين سوف يكون لديهم السيطرة على الرادار، الذي سيكون مربوطا بغرفة تحكم نظام أرو التابع لسلاح الجو الإسرائيلي في بالماحيم.

ويستطيع رادار نظام أرو الحالي المعروف بـGreen Pine أن يرصد الصواريخ على مدى 800 إلى 960 كيلومترا. أما النظام الجديد فمداه قرابة 1,900 كيلومتر، مما يعطي إسرائيل دقائق حاسمة من أجل الاستجابة وإطلاق الصواريخ الاعتراضية.

XS
SM
MD
LG