Accessibility links

الخارجية الإسرائيلية تعبر عن قلقها من اكتساح اليمين المتشدد للانتخابات البرلمانية النمساوية


نقلت صحيفة يديعوت أحرونوت الاثنين عن متحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية قوله إن الوزارة قلقة جدا من اكتساح اليمين المتشدد للانتخابات البرلمانية النمساوية، ووصول أناس إلى السلطة "يروجون للكراهية وينكرون حصول المحرقة ويتقربون إلى النازيين الجدد"، وقال إن الوزارة تنظر إلى التطورات على أنها مقلقة وتراقبها عن كثب.

وقالت الصحيفة إن تصدّر اليمين المتشدد في الانتخابات البرلمانية النمساوية أثارت مخاوف في أنحاء العالم إذ أن هذه الأحزاب السياسية قد تشارك في الحكومة النمساوية قريباً.

غير أن ييغال بالمور المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية قال إنه ما زال من المبكر السعي إلى تغيير العلاقات الدبلوماسية بين إسرائيل والنمسا، وما زالت الوزارة تراقب التطورات.

مما يذكر أن الحزب اليميني المتشدد حصل على 29 بالمئة من الأصوات هذا العام، وهي زيادة كبيرة عن نسبة الـ15 بالمئة التي حصل عليها عام 2006.

وقال يورغ هايدر زعيم "التحالف من أجل مستقبل النمسا" اليميني إن نتائج الانتخابات تشير إلى أن النمساويين لم يعودوا يريدون ائتلافا بين حزب الشعب النمساوي المحافظ والديموقراطيين الاشتراكيين.

ووفقاً لتقارير وردت من النمسا فإن الائتلاف الحاكم لا يستطيع أن يستمر في تجاهل الحزبين اليمينيين، وقال المحلل السياسي أنتون بيلينكا إن احتمالات بقاء الحكومة مستقرة في المستقبل القريب عسيرة.

وقال بيلينكا لوكالة أنباء رويترز إن نفوذ الحزبين اليمينيين سيجعل من الصعب جدا تشكيل حكومة ائتلاف دون مشاركتهما في الحكومة. ويرفض الديموقراطيون الاشتراكيون ائتلافا مع اليمين المتشدد بسبب موقفه المعادي للأجانب.
XS
SM
MD
LG