Accessibility links

تراجع حاد في الأسواق الأسيوية وانخفاض في البورصات الأوروبية بعد رفض خطة إنقاذ القطاع المصرفي الأميركي


شهدت أسواق الأسهم في العالم اليوم الثلاثاء تراجعا بعد رفض مجلس النواب الأميركي إقرار خطة إنقاذ القطاع المصرفي التي تقدمت بها إدارة الرئيس جورج بوش.

هذا وأعلن البيت الأبيض أن الرئيس بوش سوف يدلي اليوم الثلاثاء ببيان بشأن الجهود التي ما زالت تبذل من اجل إقرار خطة الإنقاذ الاقتصادي.

وافتتحت بورصة باريس على تراجع نسبته 1.99 بالمئة، بينما بلغ التراجع في بورصة فرانكفورت عند افتتاحها 1.36 بالمئة.

أما في بورصة لندن فقد انخفض مؤشر فوتسي 0.71 بالمئة مقارنة مع الإغلاق أمس.

وعلق التداول بأسهم مصرف ديكسيا في بورصتي باريس وبروكسل بطلب من سلطات أسواق المال الفرنسية والبلجيكية، حسبما ذكر متحدث باسم وسيط في البورصة.

وأعلن رئيس الوزراء البلجيكي ايف لوترم اليوم الثلاثاء أن حكومات بلجيكا وفرنسا ولوكسمبورغ توصلت إلى اتفاق لضخ 6.4 مليارات يورو في المجموعة نفسها التي كانت ثاني مؤسسة مالية بلجيكية تقع ضحية الأزمة المالية في الولايات المتحدة بعد فورتيس.

وفتحت بورصة كوبنهاغن على تراجع بلغت نسبته 9.31 بالمئة بينما انخفضت بورصة النرويج 3.73 بالمئة وستوكهولم 2.18 بالمئة وهلسنكي 2.45 بالمئة.

وفي روسيا أعلن متحدثان باسم بورصتي موسكو تعليق المبادلات فيهما بأمر من هيئة تنظيم الأسواق المالية.

وفي آسيا، تشهد أسواق المال يوما اسود، حيث تراجعت بورصة طوكيو في منتصف جلستها الصباحية اليوم بنحو 5 بالمئة، قبل أن تقفل على انخفاض نسبته 4.12 بالمئة، وهو أدنى مستوى لها منذ أكثر من ثلاثة أعوام.

وأعلن بنك اليابان اليوم الثلاثاء ضخ 19.5 مليار يورو في النظام المصرفي الياباني لمساعدة المؤسسات المالية على مواجهة النقص في السيولة الناجم عن الأزمة العالمية للرهن العقاري.

وفي هذا السياق، أعلن مصدر رسمي أن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي سيجتمع صباح اليوم الثلاثاء في قصر الاليزيه مع كبار المسؤولين عن المصارف الرئيسية وشركات التأمين الفرنسية، للاطلاع على أوضاعها في ذروة الأزمة المالية الدولية، موضحا أن هذا الاجتماع سيخصص لمراجعة وضع المؤسسات المالية وتوزيع القروض على الأسر والشركات.
XS
SM
MD
LG