Accessibility links

logo-print

زعماء حركتي فتح وحماس يعدون بالعمل لانجاح المحادثات التي ترعاها مصر في القاهرة


وعد زعماء حركتي فتح وحماس المتنافستين الثلاثاء بمناسبة انتهاء شهر رمضان بالسعي لإجراء محادثات وحدة في العاصمة المصرية القاهرة خلال الأسابيع القليلة القادمة غير أن الأنباء تفيد بأنه ليست هناك فرصة قريبة لحسم الصراع أو لتغيير موقف أي من الحركتين.

ويذكر أن النزاع احتدم بين فتح وحماس حين هزمت قوات حماس قوات فتح وطردتها من قطاع غزة وسيطرت عليه في يونيو/ حزيران عام 2007.

هنية: فتح تعاونت مع الاحتلال ضد الشعب

وقال إسماعيل هنية القيادي بحماس إن حركته تأمل في أن تنجح جلسات الحوار الوطني الحالية في القاهرة في إنهاء الانقسام الذي أحدثه رفض حزب لاختيار الشعب في إشارة إلى فتح. وأضاف أن فتح تعاونت مع الاحتلال الإسرائيلي ضد الشعب.

وصرح بأن حركته تسعى لإنجاح محادثات الوحدة التي ترعاها مصر مع حركة فتح التي يتزعمها عباس لكنها لن تقدم تنازلات.

واحتفل عباس بعيد الفطر في رام الله بالضفة الغربية المحتلة مقر إدارته بوضع أكاليل الزهور على نصب الجنود القتلى.

وقال نبيل أبو ردينة المتحدث باسم عباس إن الرئيس الفلسطيني والقيادة الفلسطينية يبذلان جهدا عظيما لإنجاح الحوار الذي تديره مصر.

وصرح بأن إبرام اتفاق في القاهرة سيمهد الطريق "لحوار وطني شامل" يعقبه اجتماع لوزراء الخارجية العرب.

XS
SM
MD
LG