Accessibility links

غينغريتش يغير استراتيجيته الانتخابية بعد تضاؤل فرصه في السباق الجمهوري


أفادت مصادر مقربة من رئيس مجلس النواب الأسبق نيوت غينغريتش أن الأخير يقوم بإجراء تغييرات في استراتيجيته الانتخابية للتركيز على المؤتمر العام للحزب الجمهوري الذي سيختار مرشح الحزب لخوض الانتخابات أمام الرئيس الديموقراطي باراك أوباما.

وقال جو ديسانتيس مدير الاتصالات في حملة غينغريتش إن المرشح المحافظ سيستغني عن ثلث العاملين في حملته ويضغط جدول أعماله للتركيز على المؤتمر العام الختامي الذي ينهي سباق الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري.

وأضاف ديسانتيس "نحن نركز بشكل حصري على ما يجعلنا نفوز وهو ما نصفه بالاختيار الكبير للمؤتمر العام المقرر عقده في فلوريدا خلال شهر أغسطس/آب القادم."

وبدوره أكد أر.سي. هاموند وهو متحدث آخر باسم حملة غينغريتش أن هذه التعديلات لا تعني بأي حال من الأحوال أن رئيس مجلس النواب الأسبق قد يفكر في الانسحاب من السباق الجمهوري، بل على العكس من ذلك فإنها تعني أنه يعد حملته للسيطرة على مؤتمر الحزب الجمهوري.

ولم يفز غينغريتش في الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري التي تجرى من ولاية لأخرى إلا مرتين ويجيء في المركز الثالث من حيث عدد المندوبين الذين فاز بوعد منهم للتصويت لصالحه في مؤتمر تامبا.

وبحسب المراقبين فإن أي انسحاب محتمل لغينغريتش من السباق سيدعم المنافس المحافظ ريك سانتورم سناتور بنسلفانيا السابق الذي يعتبر الآن المنافس الرئيسي لمت رومني الذي يتصدر السباق الجمهوري.

ويتعرض غينغريتش لضغوط من المحافظين في الحزب الجمهوري حتى يتنحى مما يسمح لسانتورم بأن يشكل منافسة قوية لرومني بات قريبا من حسم الترشح رغم أنه يواجه مشكلات لدى المحافظين والمسيحين في الحزب الجمهوري لاسيما في ولايات الجنوب.

XS
SM
MD
LG