Accessibility links

logo-print

كريستوفر هيل يقول إثر وصوله إلى صول إنه يتوقع أن تتصف محادثاته في بيونغ يانغ بالصعوبة


يتوقع كريستوفر هيل مساعد وزيرة الخارجية الأميركية الذي بدأ زيارة إلى كوريا الجنوبية لبحث موقف جارتها الشمالية من التخلص من برنامجها النووي أن تتسم المحادثات التي سيجريها في بيونغ يانغ بالصعوبة.

وقال هيل للصحافيين لدى وصوله صول:

"أنا أعرف أن التردد يعتريهم في كوريا الشمالية. فلنجلس معا ونبحث المسألة، ولنرى إذا كان بالإمكان حل الأزمة".

ولكن مساعد وزيرة الخارجية الأميركية أعرب عن أمله في التوصل إلى تسوية مع بيونغ يانغ حول برنامجها النووي.

وقال:"يتعارض ما تفعله كوريا الشمالية مع روح ما كنا نحاول تحقيقه لأن هدف جميع الأنشطة التي كانت تتعلق بإغلاق المنشآت النووية هو التخلي عن البرنامج النووي، لا بذل الجهود لإعادة تشغيلها".

وأعرب هيل عن إعتقاده بصعوبة المحادثات مع كوريا الشمالية: "إننا في مرحلة صعبة من المفاوضات مع بيونغ يانغ، وتتوقف أهمية ما سيحدث على قرارنا بشأن كيفية مواصلة العمل في هذه المرحلة".

وقال كيم سوك المسؤول عن المحادثات من كوريا الجنوبية: "لقد تناول حديثنا معا مواضيع مهمة في هذه الفترة. وتركزت جميع مشاوراتنا على آلية التحقق الموجودة الحالية".

XS
SM
MD
LG