Accessibility links

مشرعو ولاية كاليفورنيا يدافعون عن صفقة ياهو وغوغل


بدأ المشرعون في ولاية كاليفورنيا الأميركية في إبداء دعمهم للصفقة المثيرة للجدل بين شركتي ياهو وغوغل التي تسمح لياهو باستخدام محركات البحث في الإعلانات الخاصة بغوغل.

وقد دعا عدد من صناع القرار في سيليكون فالي من بينهم النائبين جورج ميلر وسام فار وزارة العدل إلى التفكير مرتين قبل منع الاتفاق بين عملاقي محركات البحث على الإنترنيت.

وفي رسالة إلى وزير العدل مايكل موكيزي، أعرب 11 سياسيا أميركيا عن قلقهم من أن تكون الوزارة تدرس رفع قضية كإجراء وقائي لوقف الصفقة، وقالوا إن الخطوة ستمنع توقيع اتفاقات بين الشركات في المستقبل خوفا من تعرضها للتحقيق.

وقالت الرسالة: "إن النمو السريع للسوق وتزايد الإمكانات تدعو إلى منافسة أكبر، غير أن هذا النمو سيخنق إذا أقدمت وزارة العدل على منعه".

وقال نورمن هوكر من المعهد الأميركي لمكافحة الإحتكار إنه من المخيب للآمال أن أعضاء في الكونغرس لم يتعرفوا أو يدعوا إلى اتخاذ أي احتياطات لكي تظل شركة ياهو في السوق.

الصفقة ستتم على أية حال

ولم يدل المدراء التنفيذيون بتصريحات حول تفاصيل عملية المراجعة الطوعية مع وزارة العدل غير قولهم إنهم يتعاونون وسيواصلون التعاون مع المسؤولين.

وتخطط ياهو للبدء في تطبيق الاتفاق على شكل سلسلة من الخطوات اعتبارا من شهر أكتوبر/تشرين الأول. كما أعلنت غوغل أنها ستعمل على تطبيق خططها بغض النظر عن توصل المراقبين إلى اتفاق أم لا.

معارضة واسعة

وجاء دفع المشرعين في كاليفورنيا بعد عدة أشهر من الاستقصاء والمعارضة للصفقة من قبل الجمعيات المختصة في مجال الإعلانات والتكنولوجيا. فيما قدم المعهد الأميركي لمكافحة الإحتكار الأسبوع الماضي اقتراحات إلى الشركات لكي تمضي في تطبيق الاتفاق والحفاظ على المنافسة في السوق.

وتدافع شركتا ياهو وغوغل عن صفقتهما وتنفيان الادعاءات التي تقول إن الاتفاق سيمنح غوغل السيطرة على 90 بالمئة من السوق مما قد يضر بخدمة البحث غير المجانية التي توفرها ياهو.
XS
SM
MD
LG