Accessibility links

logo-print

مساعد وزيرة الخارجية يزور كوريا الشمالية في محاولة لإنقاذ اتفاق بشأن أسلحتها النووية


سافر كريستوفر هيل مساعد وزيرة الخارجية الاميركية إلى كوريا الشمالية الأربعاء في محاولة لإنقاذ اتفاق متعثر لنزع الأسلحة النووية ومنع بيونجيانج من إعادة تشغيل وحدة لإنتاج البلوتونيوم من الدرجة المستخدمة في صنع الأسلحة النووية.

وتأتي زيارة هيل بعد أيام من تهديد كوريا الشمالية بالانسحاب من اتفاق لنزع الأسلحة النووية مقابل الحصول على مساعدات ومحاولة فصل البلوتونيوم في الوحدة النووية التي يجري تفكيكها بموجب الاتفاق.

وقال مسؤول أميركي إن هيل توجه عبر الحدود المدججة بالسلاح من سول الى بيونجيانج في ساعة مبكرة من صباح الأربعاء.

وقال هيل للصحفيين يوم الثلاثاء انه سيسعى لدى بيونجيانج لقبول نظام للتحقق من التصريحات التي أدلت بها بشأن برنامجها النووي والرد على الشكوك الاميركية بشأن مشروع سري لتخصيب اليورانيوم لصنع أسلحة.

ونقلت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء عن مصدر حكومي قوله انه تم رصد أنشطة صغيرة في موقع التجارب النووية التي أجريت عام 2006 على الساحل الشرقي وبعيدا عن يونجبيون فيما يشير إلى أن الشمال ربما كان يعمل لإعادة تشغيل المجمع النووي.

ونسب إلى المصدر قوله انه شوهد دخان يتصاعد من الموقع ربما من عمال يقومون بحرق ملابس ومعدات. ولم يتسن لوكالة المخابرات الكورية الجنوبية تأكيد التقرير.

وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الأسبوع الماضي إن كوريا الشمالية طردت مراقبي الأمم المتحدة من المجمع النووي في يونجبيون وتزمع بدء تشغيله خلال أيام في تراجع عن اتفاق نزع الأسلحة ولممارسة ضغوط على واشنطن.

وبدأت كوريا الشمالية التي أجرت تجربة نووية في أكتوبر/ تشرين الأول عام 2006 في تفكيك مجمع يونجبيون في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي في إطار الاتفاق الذي توصلت إليه مع الصين واليابان وروسيا وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

وقال خبراء إن معظم خطوات التفكيك التي تحتاج إلى عام لوقفها قد استكملت ولا يمكن لكوريا الشمالية العودة بسهولة إلى نشاط إنتاج البلوتونيوم.

XS
SM
MD
LG