Accessibility links

مراقبو الاتحاد الأوروبي يسيرون دوريات مدرعة في المناطق المتاخمة لأوسيتيا الجنوبية


بدأ مراقبو الاتحاد الأوروبي بعد أن دخلوا المنطقة العازلة على تخوم أوسيتيا الجنوبية مهمتهم لمراقبة وقف إطلاق النار بين روسيا وجورجيا، حسب ما نص عليه الاتفاق الذي وقعه الرئيسان الروسي ديمتري ميدفيديف والفرنسي نيقولا ساركوزي.

وقال رئيس بعثة المراقبين هانسيورغ هابر إنه اكتشف بعد أن تحدث إلى عدد من الأشخاص إنهم لا يستطيعون دخول مدينة غوري.

وأضاف أن جزءا من مهمة هؤلاء المراقبين تغييِر هذا الوضع والعمل على تمكين الأشخاص من التواصل مع أصدقائهم وأقاربهم.

وكان الجيش الروسي قد أعلن أنه سيسحب قواته من المنطقة العازلة بين جورجيا وأوسيتيا الجنوبية في العاشر من الشهر الجاري، إلا أن هابر قال إن الروس قدموا خطة لإزالة نقاط التفتيش التي أقاموها و أنهم لم يحددوا موعدا لذلك.

يشار إلى أن المراقبين سيروا دوريات مدرعة في عدد من المناطق القريبة من أوسيتيا. يشار إلى أن ألمانيا قد اتخذت موقفا شديد الانتقاد من التدخل العسكري الروسي في جورجيا.

وفي هذا السياق، تنوي المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل التوجه غدا الخميس إلى سانت بطرسبورغ لعقد لقاء سنوي مع الحكومة الروسية من شأنه أن يهدئ التوترات بين البلدين بعد الأزمة الجورجية.

XS
SM
MD
LG