Accessibility links

logo-print

الجيش الأميركي يوشك على وضع خطة جديدة لأفغانستان وقائد إيساف يؤكد الحاجة لزيادة القوات هناك


قال الجنرال ديفيد ماكيرنان قائد القوات الدولية التي تعمل تحت إمرة حلف الأطلسي في أفغانستان ايساف إن هناك حاجة ملحة لزيادة عدد القوات الدولية في أفغانستان بسرعة.

وشدد في مؤتمر صحافي عقده في مقر وزارة الدفاع في واشنطن على ضرورة الحصول على المزيد من الموارد العسكرية والمدنية والإدارية إضافة إلى مزيد من المساعدات الاقتصادية.

وأكد ماكيرنان أن كسب الحرب في أفغانستان يتعلق بمستقبل الحكومة الأفغانية وبوجودها وبسط نفوذ الحكومة الأفغانية ذات الشرعية على جميع مناطق البلاد، لتلبية حاجات السكان.

خطة جديدة لأفغانستان

هذا وذكرت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور في عددها الصادر اليوم الأربعاء، أن الجيش الأميركي يعمل على وضع خطة إستراتيجية جديدة لأفغانستان وباكستان، من شأنها السماح لتوسيع المطارات ومدها بالقوات العسكرية والمعدات والاستعداد لبذل جهد أكبر قريبا ضد المتطرفين الإسلاميين هناك.

واعتبرت الصحيفة أنه بعد سنوات من الإحباط بسبب عدم وجود توجيهات من البيت الأبيض حول أفغانستان، حان الوقت لتطوير خطة جديدة والتقدم بها وجعلها جاهزة للتنفيذ في أقرب وقت بعد استلام الرئيس الجديد منصبه وبعد موافقته عليها، وذلك حسب ما ذكره مسؤولون في وزارة الدفاع.

وأشارت الصحيفة إلى أن الجيش الأميركي يرى في فترة تغير الإدارة فرصة تمكنه من إعداد خطة حول أفغانستان ممكنة التحقيق على أرض الواقع، على حد وصف الصحيفة.

وأضافت الصحيفة أن الرئيس بوش كان خلال السنوات السبع من الحرب في أفغانستان، قد قام بمراجعة شاملة لسياسة الولايات المتحدة في أفغانستان وفي باكستان المجاورة، التي تعتبر حليف الولايات المتحدة في مواجهة الإرهاب في داخلها.

وأضافت الصحيفة أن بوش كان قد طلب بتعجيل الجدول الزمني لتقييم الوضع هناك، الأمر الذي دفع ببعض النقاد إلى التساؤل عن خلفية الاستعجال إذا كانت الإدارة الحالية توشك على انتهاء ولايتها.

XS
SM
MD
LG