Accessibility links

ناسا تحتفل بعيدها الخمسين وسط قلق على ميزانيتها


احتفلت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) اليوم الأربعاء بعيدها الخمسين، وسط قلق عبر عنه خبراء الفضاء من خفض ميزانيتها على الرغم من أنها لا تزال في طليعة السباق إلى الفضاء ومصممة على الحفاظ على تفوقها في مجال استكشاف الفضاء في مواجهة طموحات قوى ناشئة مثل الصين.

وحتى اليوم، تملك وكالة الفضاء الأميركية أكبر ميزانية في العالم لاستكشاف الفضاء تقارب 17 مليار دولار سنويا وتخصص للرحلات المأهولة ورحلات المركبات الآلية الخاصة بالبحث العلمي.

وكانت الإدارة الوطنية للطيران والفضاء (ناسا) قد تأسست في الأول من أكتوبر/ تشرين الأول 1958 نتيجة مباشرة لإطلاق السوفيات الصاروخ سبوتنيك 1 في الرابع من أكتوبر/ تشرين الأول 1957.

وقال مايكل غريفن مدير وكالة الفضاء الأميركية إن السباق إلى القمر كان يتخطى مجرد استكشاف الفضاء أو مشاعر الاعتزاز الوطني، بل كان بمثابة اختبار حقيقي تثبت نتيجته مبررات وجود الديموقراطيات ومفهوم الحرية نفسه.

وأضاف أن الاتحاد السوفياتي كان قد اثبت أن تحقيق نجاحات في مجال الفضاء يمكن أن يشكل مصدر سلطة ونفوذ في العالم.

وعبر غريفن في رسالة الكترونية نشرتها الصحافة الأميركية عن خيبة أمله حيال التخفيضات في الموازنة وموقف مكتب الميزانية في البيت الأبيض حيال إمكانية وصول الولايات المتحدة إلى محطة الفضاء الدولية بعد 2010.

وكتب انه في حال وصول الصينيين إلى القمر قبل أن نعود إليه، فسوف يفسر ذلك على انه تراجع للولايات المتحدة ليس إلى مرتبة أدنى من روسيا فحسب بل أدنى من الصين أيضا. وقال مصدر قريب من ناسا إن غريفن واثق من أن الصين ستتمكن من إرسال رجال إلى القمر بحلول 2017 أي قبل التاريخ المقرر لعودة الأميركيين إليه.

موازنة لا تتناسب مع الطموحات

غير أن الوكالة تبدي مؤشرات تراجع في حيويتها في وقت عبر مسؤولون طلبوا عدم كشف أسمائهم عن أسفهم لكون موازنتها لم تعد تتناسب مع طموحاتها.

وهذا النقص في الموارد سيرغم الوكالة على وقف رحلات ثلاث مكوكات بحلول عام 2010 بعد الانتهاء من بناء المحطة الفضائية الدولية لتركيز التمويل على المركبة اوريون التي ستخلف المكوك في إطار برنامج "كوكبة النجوم"، ولو انه من غير المتوقع إقلاع هذه المركبة قبل 2015.

وستعتمد الولايات المتحدة خلال هذه السنوات الخمس على مركبات سويوز الروسية لنقل رواد فضائها إلى محطة الفضاء الدولية التي ساهمت بحصة كبيرة من تمويلها البالغة قيمته الإجمالية مئة مليار دولار.

XS
SM
MD
LG