Accessibility links

إيران تعلن استئناف المحادثات مع الدول الكبرى حول برنامجها النووي


أعلن وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي يوم الأربعاء أنه قد تم تحديد يوم 13 أبريل/نيسان المقبل لاستئناف المفاوضات مع الدول الكبرى حول برنامج طهران النووي، الأمر الذي أكده دبلوماسي أوروبي في وقت لاحق.

وقال صالحي إنه سيتم الإعلان عن مكان إجراء المفاوضات في الأيام المقبلة، مشيرا إلى أن الجمهورية الإسلامية تفضل إجراءها في مدينة اسطنبول التركية.

وأضاف صالحي، على هامش لقائه مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا "أبدت استعدادها لاستضافة المفاوضات ويبقى ذلك خيارا قائما"، مضيفا بالقول إن "وجهة نظري الشخصية هي أن إسطنبول هي المكان الأفضل".

من جانبه صرح دبلوماسي أوروبي بأن المفاوضات النووية بين إيران والقوى الكبرى، وهي الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا، ستستأنف فعلا في الـ13 من الشهر القادم إلا أنه قال إن مكان عقد المحادثات غير معروف بعد.

ومن المقرر أن يجتمع آردوغان، الذي وصل طهران على رأس وفد وزاري في زيارة تستمر يومين، مع المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي والرئيس محمود أحمدي نجاد ورئيس مجلس الشورى علي لاريجاني لإجراء مشاورات تتناول العلاقات الثنائية والوضع الإقليمي لا سيما الموقف في سورية، فضلا عن الملف النووي الإيراني، حسبما قالت مصادر قريبة من الزيارة.

وكانت تركيا، التي تعارض العقوبات الأميركية والأوروبية الجديدة على طهران، قد عرضت استضافة جولة المفاوضات المقبلة حول الملف النووي الإيراني.

وفشل آخر اجتماع عقد بين إيران وممثلي الدول الست في اسطنبول في يناير/كانون الثاني الماضي في الاتفاق ولو على جدول أعمال. ومنذ ذلك الحين فرضت واشنطن والاتحاد الأوروبي عقوبات أكثر صرامة على إيران التي يتهمانها بالسعي لامتلاك أسلحة نووية وهو ما تنفيه طهران.

وتدهورت العلاقات بين إيران والاتحاد الأوروبي حين أعلن الأخير حظرا على النفط الإيراني كما أغلقت بريطانيا سفارتها بطهران بعد أن اقتحمها محتجون.

ومن المتوقع أن تقود مسؤولة الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون المحادثات مع طهران مجددا نيابة عن مجموعة الدول الست، التي دعت إيران في وقت سابق من الشهر الحالي إلى "أن تخوض عملية مستدامة من الحوار الجاد الذي سيتمخض عن نتائج ملموسة دون شروط مسبقة".

وتتهم الدول الغربية إيران بالسعي سرا لامتلاك أسلحة نووية، فيما تقول طهران إن لها الحق في امتلاك برنامج نووي سلمي بموجب معاهدة حظر الانتشار النووي كما ترفض تعليق تخصيب اليورانيوم.
XS
SM
MD
LG