Accessibility links

تراجع أسعار العقود الآجلة للنفط في الأسواق العالمية بأكثر من دولارين


تراجعت أسعار العقود الآجلة للنفط بأكثر من دولارين يوم الأربعاء بعد أن أظهرت بيانات للحكومة الأميركية زيادة أكبر في المخزون الخام الأسبوع الماضي وزيادة مفاجئة في مخزون البنزين ومع انتظار الأسواق اقتراعا في مجلس الشيوخ الأميركي على الخطة التي اقترحتها إدارة الرئيس بوش لإنقاذ القطاع المالي.

كما ساعد على تراجع العقود الآجلة للنفط أيضا ارتفاع الدولار أمام اليورو ومخاوف من تقلص الطلب على الخام وسط تباطؤ الاقتصاد العالمي.

وقد أقفلت أسعار الخام الأميركي الخفيف تسليم نوفمبر/ تشرين الثاني في بورصة نايمكس بنيويورك بانخفاض قدره 2.11 دولار أو 2.1 بالمئة إلى 98.53 دولارا للبرميل بعد أن تراوح السعر في نطاق حده الأدنى 95.95 دولارا والأعلى 102.84 دولارا.

وفي لندن، هبط خام القياس الأوروبي مزيج برنت 2.95 دولار ليصل عند الإغلاق إلى 95.22 دولارا للبرميل.

من ناحية أخرى، قالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية في وقت سابق من يوم الأربعاء إن المخزون التجاري من النفط الخام في أميركا زاد بمقدار 4.3 مليون برميل ليصل إلى 294.5 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 26 سبتمبر/ أيلول الماضي متجاوزا توقعات المحللين التي كانت تشير إلى زيادة قدرها 2.4 مليون برميل.

وسجل مخزون البنزين زيادة بلغت 900 ألف برميل إلى 179.6 مليون برميل الأسبوع الماضي في حين كان المحللون قد توقعوا انخفاضا قدره 1.6 مليون برميل.

وقال محللون إن بيانات إدارة معلومات الطاقة تظهر العلامات الأولى على تعافي صناعة النفط في منطقة ساحل الخليج الأميركي بعد الإعصار أيك وهذا من شأنه أن يضع مزيدا من الضغوط على الأسواق.

ويراقب المتعاملون عن كثب التعافي البطيء للبنية التحتية النفطية الأميركية بعد أن ضرب الإعصار أيك خليج المكسيك الغني بالنفط.

وقد هبطت أسعار النفط من أعلى مستوى لها على الإطلاق البالغ 147.27 دولارا للبرميل الذي سجله في يوليو/ تموز بفعل علامات على تباطؤ الطلب على الخام في الدول الصناعية.

كما تعرضت أسعار النفط لضغوط أيضا نتيجة إقبال المستثمرين على بيع النفط وغيره من السلع الأساسية وشراء استثمارات أكثر أمانا وسط الاضطرابات التي تعاني منها الأسواق المالية.
XS
SM
MD
LG